عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 03-20-2012, 08:49 PM
ابراهيم الحسني ابراهيم الحسني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 704
معدل تقييم المستوى: 10
ابراهيم الحسني is on a distinguished road
افتراضي توفيق الله الأكرم في تحري الدعاء باسم الله الأعظم

بسم الله الرحمن الرحيم
هذا هو موضوعي الثالث الذي يتناول اسم الله الأعظم في هذا المنتدى المبارك فقد سبقه موضوعين .
الموضوع الأول
القول الذي إخترته في إسم الله الأعظم وأسباب إختياري
http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=30908
وكان هذا الموضوع هو أول موضوع أشارك به في المنتديات عن إسم الله الأعظم ويعلم الله أني قد إستفدت كثيرا في طرحه وفي مناقشة الإخوان جزاهم الله عني خير الجزاء ومعظم ماتجدونه في موضوعي الجديد هو متناثر في هذا الموضوع [القول الذي إخترته في إسم الله الأعظم وأسباب إختياري ].والحمد لله

أما الموضوع الثاني فهو
اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب
http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=63497

أما هذا الموضوع الثالث الذي أسميته [توفيق الله الكريم الأكرم بالكتابه في اسم الله العظيم الأعظم] فأهديه بحلته الجديدة إلى إدارة وأعضاء هذا المنتدى المبارك وعذري في طرح الموضوع من جديد هو الترتيب والتنظيم والتنسيق والعرفان لهذا المنتدى المبارك سائلا الله أن ينفع به

توفيق الله الأكرم في تحري الدعاء باسم الله الأعظم

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وسلم تسليما كثيرا طيبا مباركا اما بعد.
فهذا موضوع في اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى يشمل أصح الأحاديث الواردة فيه والتي هي حجة في ثبوته وسرد جملة مباركة من إجتهاد بعض أئمة أهل العلم في تعين الإسم الأعظم وذكر بعض الرؤى للإستئناس والصيغ التي من دعا الله بها فقد دعا الله باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى أسأل الله الحي القيوم الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد أن ينفع به.








بسم الله الرحمن الرحيم



الحمدلله المنان بديع السماوات ولأرض ذو الجلال والإكرام الحي القيوم وأشهد أن لا إله إلا الله الواحد الأحدالصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد وأشهد أن محمد عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى اله و صحبه وسلم. أما بعد


الحجة في ثبوت اسم الله الأعظم


ثبت اسم الله الأعظم بأربعة أحاديث وهي


- الحديث الأول- حديث بريدة فعن بريدة ان رسول الله سمع رجلاً يقول : اللهم إني اسالك بأني أشهد أنك انت الله لااله الا انت الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد . فقال :.( لقد سالت الله تعالى بالاسم الذي اذا سئل به اعطى واذا دعي به اجاب ) وفي رواية :.( لقد سالت الله تعالى باسمه الاعظم ).
رواه في سننه الترمذي وابوداود وابن ماجه . قال ابن حجر :. ان هذا الحديث ارجح ماورد في الاسم الاعظم من حيث السند .
وصححه ابن حبان و الحاكم والذهبي وقواه المقدسي وصححه الالباني والوادعي وحسنه الترمذي والسخاوي.


- الحديث الثاني- حديث أنس فعن انس انه كان مع رسول الله جالساً ورجل يصلي ثم دعا: اللهم إني أسالك بان لك الحمد لااله الا انت المنان بديع السماوات و الارض ياذا الجلال و الاكرام ياحي ياقيوم فقال النبي : ( لقد دعا الله تعالى باسمه العظيم الذي اذا دعي به اجاب واذا سئل به اعطى ) .
رواه أحمد و البخاري في الادب المفرد و رواه الاربعة
وقد صححه ابن حبان والحاكم و الذهبي وضياء المقدسي و الالباني . وحسنه ابن حجر والسخاوي والوادعي.


ـ الحديث الثالث- حديث أبي امامة فعن أبي أمامة يرفعه قال: "اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب في ثلاث: سورة البقرة وآل عمران وطه" وقال هشام -وهو ابن عمار خطيب دمشق-: أما البقرة فـ ( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ) وفي آل عمران: الم * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وفي طه: وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ [طه:111]
قال عنه المناوي [حديث سنده حسن وقيل صحيح] وقد صححه الألباني في صحيح الجامع وحسنه في السلسلة الصحيحة.


ـ الحديث الرابع- حديث أسماء ا فعن أسماء بنت يزيد بن السكن، عن رسول الله أنه قال: "اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين: ( وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ) و الم * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران: 1، 2] " ]وفي رواية أخرى عند أحمد حدثنا محمد بن بكر أخبرنا عبيد الله بن أبي زياد حدثنا شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد بن السكن قالت : سمعت رسول الله يقول في هاتين الآيتين ( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ) و الم * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:1، 2] "إن فيهما اسم الله الأعظم" .
رواه أبو داوود وغيره وحسنه الألباني في صحيح الجامع
ح : 980(1/229)وصححه الترمذي والسيوطي.




أسماء الله الحسنى الواردة مع شرحها .



ـ اولا الأسماء التي وردت في احاديث اسم الله الأعظم.


هي إحدى عشر اسما لله عز وجل وهي.
1-[الله]2-[الواحد]3-[الأحد]4-[الصمد]5-[المنان]
6-[بديع السماوات والأرض]7-[ذوا لجلال والإكرام]
8-[الحي]9-[القيوم]10-[الرحمن]11-[الرحيم]



ـ ثانيا شرحها شرحا ميسرا.


الأول-[الله] [هو المألوه المعبود, المستحق لإفراده بالعبادة, لما اتصف به من صفات الألوهية وهي صفات الكمال] تفسير السعدي رحمه الله.


الثاني- شرح اسم الله[الواحد] [أي متوحد منفرد في ذاته, وأسمائه, وصفاته, وأفعاله، فليس له شريك في ذاته, ولا سمي له ولا كفو له, ولا مثل, ولا نظير, ولا خالق, ولا مدبر غيره، ] تفسير السعدي رحمه الله.


الثالث-شرح اسم الله تعالى[الأحد] [أي: قد انحصرت فيه الأحدية، فهو الأحد المنفرد بالكمال، الذي له الأسماء الحسنى، والصفات الكاملة العليا، والأفعال المقدسة، الذي لا نظير له ولا مثيل. ] تفسير السعدي رحمه الله.



الرابع- شرح اسم الله تعالى[الصمد] [أي: المقصود في جميع الحوائج. فأهل العالم العلوي والسفلي مفتقرون إليه غاية الافتقار، يسألونه حوائجهم، ويرغبون إليه في مهماتهم، لأنه الكامل في أوصافه، العليم الذي قد كمل في علمه، الحليم الذي قد كمل في حلمه، الرحيم الذي [كمل في رحمته الذي] وسعت رحمته كل شيء، وهكذا سائر أوصافه،] تفسير السعدي رحمه الله.


الخامس- شرح اسم الله تعالى [المنان] [أَيْ كَثِير الْعَطَاء مِنْ الْمِنَّة بِمَعْنَى النِّعْمَةِ , وَالْمِنَّةُ مَذْمُومَةٌ مِنْ الْخَلْق لِأَنَّهُ لَا يَمْلِكُ شَيْئًا . قَالَ صَاحِبُ الصِّحَاح : مَنَّ عَلَيْهِ هُنَا أَيْ أَنْعَمَ] كتاب عون المعبود في شرح سنن ابي داود.


السادس- شرح اسم الله تعالى [بَدِيع السَّمَوَات وَالْأَرْض] [ أي: خالقهما على وجه قد أتقنهما وأحسنهما على غير مثال سبق.] تفسير السعدي رحمه الله


السابع- [ذوالجلال والأكرام ] [أي: أَيْ صَاحِب الْعَظَمَة وَالْمِنَّة] كتاب عون المعبود في شرح سنن ابي داود.


الثامن والتاسع- [الحي القيوم] [هذان الاسمان الكريمان يدلان على سائر الأسماء الحسنى دلالة مطابقة وتضمنا ولزوما، فالحي من له الحياة الكاملة المستلزمة لجميع صفات الذات، كالسمع والبصر والعلم والقدرة، ونحو ذلك، والقيوم: هو الذي قام بنفسه وقام بغيره، وذلك مستلزم لجميع الأفعال التي اتصف بها رب العالمين من فعله ما يشاء من الاستواء والنزول والكلام والقول والخلق والرزق والإماتة والإحياء، وسائر أنواع التدبير، كل ذلك داخل في قيومية الباري، ولهذا قال بعض المحققين إنهما الاسم الأعظم الذي إذا دعي الله به أجاب، وإذا سئل به أعطى،] تفسير السعدي رحمه الله.


العاشر والحادي عشر- [الرحمن الرحيم] [اسمان دالان على أنه تعالى ذو الرحمة الواسعة العظيمة التي وسعت كل شيء, وعمت كل حي, وكتبها للمتقين المتبعين لأنبيائه ورسله. فهؤلاء لهم الرحمة المطلقة, ومن عداهم فلهم نصيب منها."


واعلم أن من القواعد المتفق عليها بين سلف الأمة وأئمتها, الإيمان بأسماء الله وصفاته, وأحكام الصفات.
فيؤمنون مثلا بأنه رحمن رحيم, ذو الرحمة التي اتصف بها, المتعلقة بالمرحوم. فالنعم كلها, أثر من آثار رحمته, ]تفسير السعدي رحمه الله


وللعموم النفع والفائدة بإذن الله تعالى نذكر هنا تفسير الآيتين التي أخبر النبي أن فيهما اسم الله الأ عظم من حديث اسماء ا عن رسول الله أنه قال: "اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين: ( وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ) و الم * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران: 1، 2] " ]
رواه أبو داوود وغيره وحسنه الألباني في صحيح الجامع
ح : 980(1/229)وصححه والسيوطي وقال الترمذي حديث حسن صحيح
من تفسير العلامة السعدي رحمه الله رحمة واسعة سائلا الله المولى الكريم الهدى والسداد


وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163) .


يخبر تعالى - وهو أصدق القائلين - أنه ( إِلَهٌ وَاحِدٌ ) أي: متوحد منفرد في ذاته, وأسمائه, وصفاته, وأفعاله، فليس له شريك في ذاته, ولا سمي له ولا كفو له, ولا مثل, ولا نظير, ولا خالق, ولا مدبر غيره، فإذا كان كذلك, فهو المستحق لأن يؤله ويعبد بجميع أنواع العبادة, ولا يشرك به أحد من خلقه, لأنه ( الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ) المتصف بالرحمة العظيمة, التي لا يماثلها رحمة أحد, فقد وسعت كل شيء وعمت كل حي، فبرحمته وجدت المخلوقات, وبرحمته حصلت لها أنواع الكمالات، وبرحمته اندفع عنها كل نقمة، وبرحمته عرّف عباده نفسه بصفاته وآلائه, وبيَّن لهم كل ما يحتاجون إليه من مصالح دينهم ودنياهم, بإرسال الرسل, وإنزال الكتب.


فإذا علم أن ما بالعباد من نعمة, فمن الله, وأن أحدا من المخلوقين, لا ينفع أحدا، علم أن الله هو المستحق لجميع أنواع العبادة, وأن يفرد بالمحبة والخوف, والرجاء, والتعظيم, والتوكل, وغير ذلك من أنواع الطاعات.


وأن من أظلم الظلم, وأقبح القبيح, أن يعدل عن عبادته إلى عبادة العبيد, وأن يشرك المخلوق من تراب, برب الأرباب, أو يعبد المخلوق المدبر العاجز من جميع الوجوه, مع الخالق المدبر القادر القوي، الذي قد قهر كل شيء ودان له كل شيء.


ففي هذه الآية, إثبات وحدانية الباري وإلهيته، وتقريرها بنفيها عن غيره من المخلوقين وبيان أصل الدليل على ذلك وهو إثبات رحمته التي من آثارها وجود جميع النعم, واندفاع [جميع] النقم، فهذا دليل إجمالي على وحدانيته تعالى. انتهى النقل



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الم ( 1 ) اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ( 2 )


افتتحها تبارك وتعالى بالإخبار بألوهيته، وأنه الإله الذي لا إله إلا هو الذي لا ينبغي التأله والتعبد إلا لوجهه، فكل معبود سواه فهو باطل، والله هو الإله الحق المتصف بصفات الألوهية التي مرجعها إلى الحياة والقيومية، فالحي من له الحياة العظيمة الكاملة المستلزمة لجميع الصفات التي لا تتم ولا تكمل الحياة إلا بها كالسمع والبصر والقدرة والقوة والعظمة والبقاء والدوام والعز الذي لا يرام ( القيوم ) الذي قام بنفسه فاستغنى عن جميع مخلوقاته، وقام بغيره فافتقرت إليه جميع مخلوقاته في الإيجاد والإعداد والإمداد، فهو الذي قام بتدبير الخلائق وتصريفهم، تدبير للأجسام وللقلوب والأرواح. انتهى النقل



يتبع

__________________
{اللهم إني أسألك بأنك أنت الله الواحد الأحد الصمد لذي لم تلد ولم تولد ولم يكن لك كفواً أحد أسألك الهدى والسداد وأسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة وأسألك أن تعيذنا من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته إنك أنت السميع العليم}

التعديل الأخير تم بواسطة أبو إحسان ; 09-25-2013 الساعة 01:07 AM
رد مع اقتباس