عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 09-28-2016, 12:52 PM
مجالي البوق مجالي البوق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: جدة - السعودية
المشاركات: 135
معدل تقييم المستوى: 6
مجالي البوق will become famous soon enough
افتراضي هذا بيان للناس: جماعة الدولة والخلافة الراشدة (16/11)

- هل سيدّعي البَغْدَادِيُّ المهْدِيّة؟! -




· ضَلَالُ اَلْبَغْدَادِيّ:
بعدَ إعلانِ الخلافة، سمعتُ هذه الرؤيا من صاحبها الذي يقول فيها : "رأيتُ في المنامِ هاتفًا كأنَّهُ يتلو آيةً من
القُرآن, يقولُ فيها: إنَّ صاحبَ الدولةِ في ضلالٍ مبين
".
فهذه رؤيا تكشفُ بوضوح أنَّ البغداديَّ رجلٌ ضال, وأنَّ ضلالهُ سيتبينُ للنّاس ويكونُ واضحًا بيّنًا. وإذا
كان الناس قد اختلفوا في أمر البغدادي، فإنَّ هذه الرؤيا تأتي لترجح كفة من تكلموا فيه[1], والذين تكلموا فيهِ
إنما تكلموا بمقتضى ما عندهم من العلم بالشرعِ والعلم بالواقع, فهيَ رؤيا يَستبشر ويَستأنس بها من تكلم فيه
وبيّن عواره وما هوَ عليه, وهيَ كذلك محذرة لمن اغترَّ به ومشى وراءهُ.

وقد يبرزُ ضلال هذا الرجل بأمرٍ قد يُصْدَمُ فيه الكثير من جنوده وأنصاره, ألا وهوَ أن يُدَّعى لهُ

أو يدَّعي هوَ أنَّه المهدي الذي بشَّر به رسول الله –صلى الله عليه وسلم- !!
أقولُ هذا؛ لأنَّهُ عندما تحدث

المتحدثُ الرسمي لجماعة البغدادي عند إعلان الخلافة, جاء في كلامه أنهم سيسلمون الراية لعيسى بن مريم

–عليه الصلاة والسلام-[2]، فعندها قلت في نفسي: لماذا لم يذكر المهدي ؟!
إنَّ شباب الجهاد يؤمنون بأحاديث المهدي , ويؤمنون بخروجه .. فلماذا لم يذكر المهدي ؟!
قلت: أخشى أن يدّعوا المهديّة لخليفتهم الضال البغدادي فيما بعد- أو يدّعيها هو لنفسه-, فإن حصل هذا
فهوَ والله الضلال المبين الذي ليس بعده ضلالٌ أبيَن ولا أوضح منه!

ولقد كنت أحذّر من أنَّ هناك رجلين وشخصيتين ستُدَّعى لهما الخلافة أو المهدية, وأنَّ الأول منهما
سيُقتل، وأما الثاني، فلا أدري ما حاله؛ لأنَّ الرؤى لم تُفصح عنه: هل سيُقتل أم لا؟ لكنَّها تبشِّر بأن فتنتهُ
ستنتهي. وقد أشرت إلى هذا في رسالتي: (العمل بالرؤى أحكامه وضوابطه)[3], وقد كان الشباب يرون رؤى
كثيرة يرون فيها "جهيمان" حيًّا !! فكنت أقول لهم: احذروا؛ سوف تتكرر فتنة المهدي, وسوف يُدَّعى
لشخصٍ هذا الوصف مرة أخرى, وأخشى أن تنساقوا وراءهُ, والله المستعان.

وهكذا فإنك ترى أنَّ هذه الرؤى تواطأت؛ لتبيّنَ فساد ما هوَ عليه، وأنه ضالٌ ساعٍ في الفتنة وإفساد
الجهاد, وأن نهايته قريبة، وقد تكون نهاية بفضيحة والعياذُ بالله ، وأنَّ المجاهدين سيجتمعون لقتالهِ -إن
شاء الله-؛ لكفِّ شرِّهِ وآذاهُ وبغيهِ وعدوانهِ وظلمهِ وسفكِهِ للدِّماء- بغير وجه حق-.


ومما جعل الشك يساورني في أن البغدادي قد يدّعي المهدية- إضافة إلى ما استنتجته من كلام المتحدِّث
الرسمي باسم جماعة الدولة، ورؤيا أن البغدادي في ضلال مبين- الرؤيا التالية:

· أَنْصَارُ الدَّوْلَةِ يَتْبَعُونَ الدَّجَال:
في نهاية شوال لعام 1435هـ, رأت إحدى الأخوات رؤيا بعثتها إليَّ, تقول فيها:
" رأيتُ كأنَّ القيامة قامت, وأنَّ يأجوج ومأجوج قد خرجوا وحشرونا في مكان ضيق, وكانوا قصيري القامة
ومخيفين, يقولون: لا أحد يتكلم, يريدون أن يسوقونا لأرض المحشر في الشام, وفي أثناء ذلك صاح أحدهم
وقال: المسيح الدجال خرج هناك ( يقصد أرض الشام), وأنا صحت من الخوف، خفتُ على زوجي وأخي
وكأنَّهم كانوا هناك, وعندما صحتُ صاحَ قائدهم: من الذي صاح؟ وأنا أكتم الصيحة وأبكي, فجاء أحدهم
ووقف عندي وقال: لماذا تصيحين؟ فقلت له: فضلًا أخبرني من تَبِعَهُ هناك؟ فقال: لقد تبعه أنصار الدولة,
وعندما كانوا يسوقوننا إلى الشام، مررت أثناء ذلك بأهوال وانتبهت من المنام
".

لقد وردتني رؤى متعددة يرى فيها الناس أنَّ الدجال قد خرج, وهذه الرؤيا من جملة هذه الرؤى, ورمز
الدَّجال يُفسَّرُ بفتنة، ويُفسَّرُ برجل يدعي أمرًا وهو كاذبٌ في ذلك, ولا يخفى أنَّ الدَّجال الذي حذر منه
رسول الله- صلى الله عليه وسلم يدعي- أمرًا عظيمًا كذبًا وزورًا, ويكون هذا فتنة للناس؛ ولذا فإنَّ ظهوره
في الرؤيا يرمز للفتنة في الدين وللدجل الذي هو الكذب العظيم.

وفي هذه الرؤيا أنَّ أنصار الدولة سيتبعون شخصًا سيدعي ما ليس له كذبًا وزورًا, ويكون هذا فتنة للناس,
والرؤيا فيها تحذير من أنه متى ما ظهر رجل بالشام وادَّعى أمرًا حصلت بسببه فتنة وتبعه على ذلك أنصار
الدولة فإنَّه يكون دجالًا كاذبًا فيما ادَّعاه, ويجب الحذر والتحذير منه.


وقد ذكرت فيما سبق أن البغدادي قد يدعي المهدية, فإن حصلَ هذا، فهذه الرؤيا والتي قبلها تدلان على
أنَّه دجالٌ كذابٌ قد ضلَّ ضلالًا مبينًا, نعوذ بالله من مضلات الفتن[4].

وهناك رؤى- ليست بالقليلة- تم نشرها في بعض المواقع والمنتديات، فيها دلالة ظاهرة على أن البغدادي
سيوصف بالمهدي، ولكني أعرضتُ عن ذكرها؛ لأنني لا أدري صدقها من كذبها، ولا أعرف حال
أصحابها، واكتفيتُ هنا بذكر الرؤى التي استوثقت منها إضافة إلى ذكر كلام المتحدث باسم جماعة الدولة.


· *نِهَايَةُ اَلْبَغْدَادِيّ وبشار:

في نهاية شوال, حدثني أحدهم قائلًا: " رأيتُ بشار الأسد واقفًا، فجاءَ صاروخٌ واخترقَ ظهره وفجره،
والتفتُّ، فإذا بي أرى البغدادي وقد طار رأسه
".

هذه الرؤيا فيها بشارة بهلاك بشار وهلاك البغداديّ, واجتماع الشخصين في رؤيا له دلالاتهُ, التي منها:
أنَّ هلاك الشخصين متقارب, متى هلك أحدهما كان علامةً على قرب هلاك الآخر.

وظاهرُ الرؤيا أنَّ هلاك البغدادي بعد هلاك بشار, أو يكونا جميعًا, ولا يمتنع أن يكونَ هلاك البغدادي
قبل بشار؛ لأنَّ الرائي حينما رآه في الرؤيا وجدَ رأسهُ قد طار.
قد يكونُ هلاكهُ قبل بشّار, وقد يكون من دلالات الرؤيا أنَّهُ لا يُقضى على بشار والبغدادي ما زال
موجودًا لم يُقضَ عليه وتنتهِي فتنتهُ.
أسألُ اللهَ أنْ يُعجل بهلاكهِما وزوال أمرهِما ونهايتهما.



[1] راجع ما كتبته في رسالتي: (العمل بالرؤى أحكامه وضوابطه) ، وما يتعلق بأوجه العمل بالرؤيا، وأنهُ يستأنس بها للأخذ بقولٍ من الأقوال في مسألة اختلفت فيها أنظار العلماء, وأنه يُستأنس بها كذلك عند تعارض الأدلة لدى العالم، وأنها قد تكونُ وسيلة لترجيح قولٍ على قول.
[2] راجع كلمة المتحدث الرسمي باسم جماعة الدولة المسمّاة: هذا وعد الله، في الدقيقة السادسة والعشرين حيث يقول مخاطبًا جنود الدولة: " ألا فلتحملوا هذه الراية بقوة، اسقوها بدمائكم، وارفعوها على أشلائكم، وموتوا تحتها حتى تسلّموها- إن شاء الله- لعيسى بن مريم- عليه السلام-". ولا يخفى ما في هذا الكلام من مغالطة علمية؛ فإن النصوص قد وردت بأن الراية إنما تُسلّم للمهدي، وليس فيها أن راية تُسلّم لعيسى- عليه السلام-، وإنما فيها أنه- عليه السلام- يصلي خلف المهدي، ومثل هذا لا يخفى، ولكن قد يكون هذا لجهلهم، أو أنهم اضطروا إلى هذا التعبير لأنهم يرون أن المهدي بينهم، فكيف يسلِّمونه الراية؟!
[3] العمل بالرؤى أحكامه وضوابطه , ضمن مبحث: ( قواعد وأحكام اليقظة تختلف عن قواعد وأحكام المنام ) عند الحديث على فقرة: رأى أنَّه المهدي.
[4] وإذا صدق توقُّعي واستنتاجي، وادّعى البغدادي المهديّة، فإني قد أعددتُ بحثًا علميًّا؛ للرد عليه وتكذيبه، وسيتم نشره في وقته- إن شاء الله تعالى-.

رد مع اقتباس