عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 04-07-2005, 07:34 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخي الفاضل ذئب الجبل حياك الله و مرحبا بك
شكرا على هذا الرد الكريم , وجزاك الله عني كل خير
أخي الفاضل لا أظن هذا التوقف من قبيل استراحة المحارب الذي توقف ليستأنف فيما بعد

بل أظنها استراحة المحارب الذي سلم و استراح
أخي الفاضل : نحن في أيام لا تقدر فيها الأشياء بالجوهر بقدر ما تقدر فيها الأشياء بالنتائج

لم يعد العلم كتاب ترثه الأجيال فإن لم يأخذ منه هذا الجيل سيأخذ منه من يليه
نحن في سباق تسير فيه جميع الأمم نحو نهاية مجهولة النتائج و الاحتمالات
الناجون قليل و قد يكونوا من صغارنا و ليس منا
لا أعرف أن كنت تستشعر ما أعني أم أنك تنظر إلى كلامي هذا نظرة المتشائم منه
***
لقد نظرت في حالي فوجدت نفسي أسير في تيار معاكس فكريا لتيارات هي أقوى و أقرب إلى قلوب الناس و ما يشتهون
ربما يستحيل عليك أن تضع نفسك في مكاني لتنظر من ذات العين التي أنظر فيها

و لا يمكن لشخص أن يقدر الخسارة الروحية و الجسدية مضافا إلى هذا و ذاك لحظات أسرية دافئة أحس بأنها تتسرب من بين يدي ساعة إثر ساعة
كل هذا و أنا أعزي نفسي بالنتائج

و إذا بي أسعى وراء سراب كلما هممت بأن أرتشف منه سبقني بأميال طوال
كنت أطمح أن أبني لبنة واحدة , قادرة على قراءة هذا العلم الملحمي قراءة علمية صحيحة في ظروف يعز أن تتكرر و في لحظات أشبه ما تكون بلحظات قبل الموت
أخي الفاضل

أعذرني لجلافة الحروف و لخشونة الكلمات
فأنا أتكلم متأثرا بظروف أقسى منها
أخي ...
ليست العبرة في الكثرة
إنما العبرة في الصواب
فرب قليل كثره الله و رب كثير محقت بركته
أخوك أبو سفيان

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)