عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 03-16-2005, 11:23 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
تحدث في الرد السابق عن رؤيا شمعون و مشاهدته لمملكة القينيون و هم يدخلون بيت المقدس
ثم مشاهدته لمملكة إسماعيل و هي تقوم بطرد القينيون من بيت المقدس بعد أن أحدثوا فيها من الجرائم الشيء الكثير
من هم القينيون هؤلاء و ماذا قالت عنهم أسفار بني إسرائيل
تتبعت هذا المسمى فوجدته قد ظهر في ثلاث أماكن تقريبا
اثنتان تذكران نسبهم و مكان سكناهم و الثالثة تتحدث عن نبوءة تخصهم
هم قبائل سكنت أجزاء من الأردن و قد يكون المقصود بهم الأنباط و ربما انتشروا في أماكن أخرى قريبة من ذلك ففي سفر الخروج يذكر السفر أن حما موسى قيني من مديان
و نحن نعلم أن موسى قد صاهر أهل مدين
أما بخصوص النبوءة فأظن أنها قد تحققت و الله أعلم قديما و لا يعدوا ذكرهم في مخطوطة شمعون هذه عن استعارة للمسمى فقط أو بسبب التقارب بين القينين و اليهود سابقا فقد ذكر في سفر الخروج عن بعض هذه العلاقة الحميمة فيما بينهم
بجميع الأحوال فالواقع يدل على أن المقصود بالقينيون هم يهود الخزر المقيمين اليوم في فلسطين
و هم الذين ستدخل مملكة إسماعيل لتخليص المؤمنين من بين أيديهم
و طالما أننا قد تطرقنا للنبوءة التي فيها قد ذكر القينيون فلا بأس من الوقوف عندها ليس بغرض التوضيح عن شيء يخصهم ( القينيون ) لكن لأريكم شيء من تلاعب اليهود بكتب أنبيائهم
مصداقًا لقوله تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
) فَبِمَا نَقْضِهِممِّيثَاقَهُمْلَعنَّاهُمْوَجَعَلْنَاقُلُوبَهُمْقَاسِيَةً يُحَرِّفُونَالْكَلِمَعَنمَّوَاضِعِهِوَنَسُواْحَظًّامِّمَّا ذُكِّرُواْبِهِوَلاَتَزَالُتَطَّلِعُعَلَىَخَآئِنَةٍمِّنْهُمْإِلاَّقَلِيلاًمِّنْهُمُ فَاعْفُعَنْهُمْوَاصْفَحْإِنَّاللَّهَ يُحِبُّالْمُحْسِنِينَ(13) المائدة
و تحريف الكلم عن مواضعه كما قال أغلب المفسرين
بأنه جعل الكلام يأخذ أكثر من معنى أي جعله يحتمل عدة وجوه و من هذا الأمر هو تغير المسميات و الألفاظ الدالة على الأماكن و الأشخاص
كما لا يخفى أن التوراة قد أحدث فيها تغيرا بالقول و المعنى و هناك كلام مذكور فيها لا يجوز أن ننسبه إلى الله سبحانه و هؤلاء ينطبق عليهم قول الله سبحنه
بسم الله الرحمن الرحيم
فَوَيْلٌلِّلَّذِينَيَكْتُبُونَالْكِتَابَبِأَيْدِيهِمْ ثُمَّيَقُولُونَهَـذَامِنْعِندِاللَّهِ لِيَشْتَرُواْبِهِثَمَناًقَلِيلاًفَوَيْلٌلَّهُممِّمَّاكَتَبَتْأَيْدِيهِمْوَوَيْلٌلَّهُمْمِّمَّايَكْسِبُونَ(79) البقرة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عودة الآن للحديث عن النبوءة التي تتكلم عن القينيين
مقدمة
يروي سفر العدد أنه عندما خرج بني إسرائيل من مصر و نزل بهم نبي الله موسى عليه السلام , في منطقة موآب خاف ملك موآب بالاق بن صفور فأرسل إلى رجل مؤمن منهم
يدعى بلعام بن باعور
و الظاهر و من خلال ما وصفه سفر العدد بأن هذا الرجل نبي و الله أعلم
فالله يوحي إليه بواسطة الملائكة و هذا لا يكون إلا لنبي
المهم أن بالق يطلب من بلعام أن يلعن بني إسرائيل مغريا إياه بالمجد و المال

لكن بلعام يرفض الإغراء و يمتثل لوحي الله ثم يصر بالاق على ملاقاته
فيحضر بلعام و هناك يقول لبالاق أنا لن أتكلم إلا بما يأمرني به الله
فأحضر الكباش لنقدم تضحية لله و نرى ما يأمر , و تُقدم التضحية و ينهى اللهُ بلعام عن لعن بني إسرائيل لكن بالاق يصر و يطلب إليه أن يقدم تضحية جديدة عل الله يغير قراره
فيقول له بلعام إن الله لا يبدل قوله و تُقدم التضحية مرات عده و في كل مرة يبارك بلعام بني إسرائيل بدل أن يلعنهم فيغضب بالاق و يدور بينهم في النهاية هذا الحوار
النص التالي من سفر العدد حسب النسخة الكاثوليكية
سفر العدد أصحاح 24
12 فقال بلعام لبالاق ألم اكلم ايضا رسلك الذين أرسلت اليّ قائلا.
13 ولو أعطاني بالاق ملء بيته فضة وذهبا لا اقدر ان أتجاوز قول الرب لأعمل خيرا أو شرا من نفسي. الذي بتكلمه الرب إياه أتكلم.
14 والآن هو ذا أنا منطلق إلى شعبي. هلم أنبئك بما يفعله هذا الشعب بشعبك في آخر الأيام
15 ثم نطق بمثله وقال. وحي بلعام بن بعور. وحي الرجل المفتوح العينين.
16 وحي الذي يسمع أقوال الله ويعرف معرفة العلي. الذي يرى رؤيا القدير ساقطا وهو مكشوف العينين.
17 أراه ولكن ليس الآن. أبصره ولكن ليس قريبا. يبرز كوكب من يعقوب ويقوم قضيب من إسرائيل فيحطم طرفي موآب ويهلك كل بني الوغى.
18 ويكون أدوم ميراثا. ويكون سعير أعداؤه ميراثا. ويصنع إسرائيل ببأس.
19 ويتسلط الذي من يعقوب ويهلك الشارد من مدينة
20 ثم رأى عماليق فنطق بمثله وقال. عماليق أول الشعوب و أما أخرته فإلى الهلاك.
21 ثم رأى القيني فنطق بمثله وقال. ليكن مسكنك متينا وعشك موضوعا في صخرة.
22 لكن يكون قاين للدمار حتى متى يستأسرك أشور.
23 ثم نطق بمثله وقال آه من يعيش حين يفعل ذلك.
24 وتأتي سفن من ناحية كتيم وتخضع أشور وتخضع عابر فهو أيضا إلى الهلاك
25 ثم قام بلعام وانطلق ورجع إلى مكانه. و بالاق أيضا ذهب في طريقه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من يقرأ النص السابق لا يجد بلعام قد أخطأ بحق بني إسرائيل بل على العكس تماما فقد رفض كل إغراءات الملك و نفذ ما أمره الله به هذا حسب شهادة أسفارهم
لكن المفارقة المضحكة أن بلعام هذا هو رمز للشر عند اليهود بل أن أسمه يعني لديهم الشيطان ذاته فهم يقولون لكل رجل شيطاني أنه من سلالة بلعام
لماذا ؟؟ لأنهم يدعون في بعض كتبهم الأخرى أن الرجل قد خان الله و كان يحاول لعنهم لكن الله حول اللعنة إلى مباركة و إنه هو وراء مشورة إغراء بني إسرائيل بالنساء
جاء في سفر نحميا
نحميا 13
1 في ذلك اليوم قُرئ في سفر موسى في آذان الشعب ووجد مكتوبا فيه إن عمونيا وموآبيا لا يدخل في جماعة الله إلى الأبد.
2 لأنهم لم يلاقوا بني إسرائيل بالخبز والماء بل استأجروا عليهم بلعام لكي يلعنهم وحول إلهنا اللعنة إلى بركة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
لقد حُرمت أمتان الرحمة لأن بلعام منهم و لأنهما أيضا لم تقدمان الخبز و الماء لبني إسرائيل
بينما محمد صلى الله عليه و سلم فعلت به قريش الأفاعيل لكن حين مكنه الله منهم قال أذهبوا فأنتم الطلقاء.
المهم , قد تتساءلون في أنفسكم عن السبب وراء هذا الكلام الطويل الذي لا نفع منه و لا علاقة له بما نحن فيه
الصحيح أن هذه المقدمة لها عدة فوائد ستدركونها من خلال ما سيأتي إن شاء الله

لو أخذنا بنص الحوار السابق بين بالاق و بلعام فلن نجد شيء يثير حفيظة اليهود على بلعام
لكن لو رجعنا إلى ذات السفر و لكن من نسخة أقدم هي النسخة السبعينية و التي أظن أنها نسخت قبل ميلاد المسيح
لعرفنا السبب الذي جعل اليهود يحقدون على بلعام

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)