عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 02-26-2014, 03:27 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي القاعدة و داعش و الخيار الصعب

,,,,,,,
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأخوة الأفاضل
لا أريد الإطالة عليكم فقد تحدثت إليكم مرارا و تكرارا عن
مشروع القاعدة و دوره الخطير في استنزاف دماء الشباب المسلمين و زجهم في معارك ظاهرها إسلامي و باطنها شيطاني يخدم أعداء الإسلام
و يُمكن لهم و يخدم أهدافهم في تقتيل المسلمين و تشريدهم
و من ثم السيطرة عليهم و على مقدراتهم لعقود كثيرة
دون أن يخسروا من وراء ذلك فلس واحد
فقد جمعت ثروات الأمة منذ ما يزيد عن نصف قرن
في البنوك الغربية لترفع من قدرتهم على تشييد المصانع
و تصنيع السلاح الذي يقتتل بفتاته أبناء الأمة اليوم
ثم إن القوم و رغم كل الاحتياطات و القيود التي كبلوا بها شعوب الإسلام
فقدا سعوا إيجاد ضمانات أخرى تحول دون أي مبادرة نهوض أو تمرد و تكون سلاح فتاك بأيديهم يسلطونه على كل من تسول له نفسه الخروج عن طاعتهم
فتبنوا بعض من نذر نفسه لخدمة الشيطان باسم الإسلام
و احتضنوهم و نفخوا في علمهم الشاذ حتى أصبح قبلة الشباب المضطهد
بل أنهم سعوا و أنفقوا المليارات من أجل تأسيس تجمعات و مؤسسات تضبط عملهم و تسيرهم وفق الأجندة التي تخدم مصالحهم في نهاية الأمر
و كان أهم ثمار هذه الجهود ما عرف فيما بعد بتنظيم القاعدة
هذا التنظيم المارق
و الذي يخدم دول الكفر باسم الإسلام و من خلال شخصيات
تم تزينها إعلاميا حتى كاد الكثير من الشباب أن يقول صلى الله عليهم بعد ذكر أسماءهم
و عندما تحاجج البعض في أفعالهم
ينبري و يقول هؤلاء الذي تركوا رغد العيش و سكنوا الكهوف و و و و
يا أخي حتى الكافر من أجل إعلاء عقيدته يمكن أن يفعل ما هو أكثر من ذلك و يمكنه أن يفجر نفسه في سبيل مبدأه
المسألة ليست حكرا على المسلمين
و الأعمال هي الميزان التي يقاس به الرجال
على كل حال
منذ زمن و أنا أحذر من تنظيمات ما يعرف بالقاعدة
كداعش و النصرة و ما لف لفيفها
و لله الحمد فقد فضحت داعش و سيأتي يوم إن شاء الله ستفتضح فيه النصرة و غيرها
إن عفونة داعش قد فضحت أمرها سريعا و كان لا بد من التنصل منها سريعا حفاظا على الدجاجة التي تبيض ذهبا
و أقصد هنا ( تنظيم القاعدة )
هذا التنظيم الذي يعتبر مفرخة الشذوذ و الانحراف و الذي يقع بأكمله في قبضة المخابرات العالمية و يسير وفق أجندة مرسومة له لا يمكن التضحية به
لذلك كان الطبيعي التضحية بداعش ليبقى تنظيم القاعدة
براقا يجذب إليه المزيد من الوقود المتمثل بشباب الإسلام
و الخطأ الذي يقع به الكثير اليوم هو
التفريق بين داعش و النصرة
و كلاهما صنيعة واحدة و تتلقى مصروف الجيب من جهة واحدة و تنفذ أجندة واحدة
و غر البعض ما يحدث اليوم من صراعات مرسومة بين كلا الفصيلين
و التي ما هي إلا خطة إخلاء لداعش و تمكين للنصرة لتحل محلها و تتسلم العتاد و المواقع التي كانت بيد داعش
لكن في النتيجة
كلا الفصيلين وجهان لعملة واحدة و ويلا للمسلمين من كيدهما
أيها الأفاضل
لا يغرنكم المطبلين و النافخين بكير الفتنة و الذين لا عمل لهم إلا تقديس هذه الفصائل و تبرير جرائمها
و قد ضجت السماء من هول ما قتلوا
هؤلاء موظفون يتلقون الرواتب و الأموال الطائلة لمراقبة المنتديات الحوارية من أجل التمكين إعلاميا لهذه المجموعات المشبوهة
ـــــــ
أيها الأحبة قبل أن أنهي أود أن ألفت نظركم إلى شيء
كل الأنظمة العربية تتلاعب بورقة القاعدة و تستخدمها دون استثناء
و ترون كيف استثمرها النظام المجرم في سوريا لحماية مصالحه و قتل قادة المقاومة ممن عجز عن الوصول إليهم
و مع الأسف الشديد سيكون لهذه التنظيمات المجرمة
دور عنيف و إجرامي في الجزيرة العربية في ذات يوم
,,,,,,
لقد بحثت عن فتنة هؤلاء القوم في الآثار و النصوص النبوية علني أجد شيء يشير إليهم
فوجدت أنهم هم أصحاب الرايات السود التي ذكرت في بعض الآثار النبوية
و الغريب أنه قد تم إنزالهم في المنزلة الخطأ بسبب
كثرة من حاول استغلال صفة أصحاب الرايات السود لينزلها على يؤيد و يناصر
و كان هذا النص هو السبب فيما حصل من لغط


المستدرك على الصحيحين للحاكم (4/ 510)
8432 - أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الصَّفَّارُ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَرُومَةَ، ثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ حَفْصٍ، ثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ، عَنْ ثَوْبَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَقْتَتِلُ عِنْدَ كَنْزِكُمْ ثَلَاثَةٌ كُلُّهُمُ ابْنُ خَلِيفَةَ، ثُمَّ لَا يَصِيرُ إِلَى وَاحِدٍ مِنْهُمْ، ثُمَّ تَطْلُعُ الرَّايَاتُ السُّودُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ فَيُقَاتِلُونَكُمْ قِتَالًا لَمْ يُقَاتِلْهُ قَوْمٌ - ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا فَقَالَ - إِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَبَايِعُوهُ وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ، فَإِنَّهُ خَلِيفَةُ اللَّهِ الْمَهْدِيُّ» هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ "
[التعليق - من تلخيص الذهبي] 8432 - على شرط البخاري ومسلم

دلائل النبوة ـ للبيهقى (6/ 515)
أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان أخبرنا أبو القاسم الطبراني حدثنا إبراهيم بن سويد الشبامي حدثنا عبد الرزاق
( ح ) وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ أخبرنا أبو عبد الله بن محمد بن مخلد ابن أبان الجوهري ببغداد حدثنا عبد الله بن أحمد بن ابراهيم الدورقي حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب حدثنا عبد الرزاق أخبرنا الثوري عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يقتتل عند كنزكم هذه ثلاثة كلهم ولد خليفة لا تصير إلى واحد منهم ثم تقبل الرايات السود من خراسان فيقتلونكم مقتلة لم تروا مثلها ) ثم ذكر شيئاً فإذا كان ذلك فائتوه ولو حبواً على الثلج فانه خليفة الله
وفي رواية ابن عبدان ثم تجيء الرايات السود فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم ثم يجيء خليفة الله المهدي فإذا سمعتم به فاتوه فبايعوه فانه خليفة الله المهدي
وأخبرنا أبو عبد الله الحافظِ أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسين الخسر جردي حدثنا موسى بن عبد المؤمن حدثنا أبو جعفر محمد بن مسعود أخبرنا عبد الرزاق فذكره بإسناده ومعناه
وقال فإذا رأيتموهم فبايعوهم ولو حبواً على الثلج فانه خليفة الله المهدي
تفرد به عبد الرزاق عن الثوري

,,,,,,,,,,
سنن ابن ماجة ـ محقق ومشكول (5/ 211)
4084- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى ، وَأَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ ، قَالاَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ ، عَنْ أَبِي قِلاَبَةَ ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ الرَّحَبِيِّ ، عَنْ ثَوْبَانَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ : يَقْتَتِلُ عِنْدَ كَنْزِكُمْ ثَلاَثَةٌ ، كُلُّهُمُ ابْنُ خَلِيفَةٍ ، ثُمَّ لاَ يَصِيرُ إِلَى وَاحِدٍ مِنْهُمْ ، ثُمَّ تَطْلُعُ الرَّايَاتُ السُّودُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ ، فَيَقْتُلُونَكُمْ قَتْلاً لَمْ يُقْتَلْهُ قَوْمٌ
- ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا لاَ أَحْفَظُهُ فَقَالَ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَبَايِعُوهُ وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ ، فَإِنَّهُ خَلِيفَةُ اللهِ الْمَهْدِيُّ.
سنن ابن ماجه (2/ 1367)
4084 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، وَأَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ، قَالَا: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ الرَّحَبِيِّ، عَنْ ثَوْبَانَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَقْتَتِلُ عِنْدَ كَنْزِكُمْ ثَلَاثَةٌ، كُلُّهُمُ ابْنُ خَلِيفَةٍ، ثُمَّ لَا يَصِيرُ إِلَى وَاحِدٍ مِنْهُمْ، ثُمَّ تَطْلُعُ الرَّايَاتُ السُّودُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ، فَيَقْتُلُونَكُمْ قَتْلًا لَمْ يُقْتَلْهُ قَوْمٌ» - ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا لَا أَحْفَظُهُ فَقَالَ - فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَبَايِعُوهُ وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ، فَإِنَّهُ خَلِيفَةُ اللَّهِ الْمَهْدِيُّ "
__________

[تعليق محمد فؤاد عبد الباقي]
في الزوائد هذا إسناده صحيح. رجاله ثقات. ورواه الحاكم في المستدرك وقال. صحيح على شرط الشيخين

[شرح محمد فؤاد عبد الباقي]
[ش - (كنزكم) قال ابن كثير الظاهر أن المراد بالكنز المذكور كنز الكعبة.]

الأربعون في المهدي (ص: 25)
32\23- قال أبو نعيم: ثنا سليمان بن احمد, ثنا سويد الشامي, ثنا عبد الرزاق, ثنا الثوري, عن خالد, عن أبى قلابة, عن أبي أسماء, عن ثوبان - رضي الله عنه - قال قال:رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :
(( يقتتل عند كنزكم ثلاثة, كلهم ابن خليفة, ثم لا يصير إلى واحد منهم, ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق, فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم, ثم يجيء خليفة الله المهدي, فإذا سمعتم به فأتوه فبايعوه, ولو حبوا على الثلج, فإنه خليفة الله المهدي ))(1)
,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
لاحظوا أيها الأخوة أن النص يجعل ظهور هذه الفئة في الجزيرة العربية مرتبط بظهور فتنة عند خلاف الأشخاص الثلاث
ثانيا : أن النص يفرق بينهم و بين المسلمين فيقول ( يقتلونكم )
ثالثا : و هنا مربط الفرس و الذي لم ينتبه له أحد و الذي يفرق بين هؤلاء القوم و الخليفة العادل
فالنص فيه انقطاع بالسرد كما تبينه العبارة التالية
(» - ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا لَا أَحْفَظُهُ فَقَالَ - )
و بالتالي لا يمكن اعتبار أن الخليفة العادة من ضمن من جاء مع هذه الفئة و هذا ما تؤكده النصوص الأخرى

((فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم, ثم يجيء خليفة الله المهدي, فإذا سمعتم به فأتوه فبايعوه))
((وفي رواية ابن عبدان ثم تجيء الرايات السود فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم ثم يجيء خليفة الله المهدي فإذا سمعتم به فاتوه فبايعوه ))
,,,,,,,,,,
ثم هناك نصوص تصفهم و تصف قبح طويتهم و إليكم جملة منها
الفتن لنعيم بن حماد (1/ 210)
573 - حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ، وَرِشْدِينُ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ، عَنْ أَبِي قَبِيلٍ، عَنْ أَبِي رُومَانَ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: «إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّايَاتِ السُّودَ فَالْزَمُوا الْأَرْضَ فَلَا تُحَرِّكُوا أَيْدِيَكُمْ، وَلَا أَرْجُلَكُمْ، ثُمَّ يَظْهَرُ قَوْمٌ ضُعَفَاءُ لَا يُؤْبَهُ لَهُمْ، قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ، هُمْ أَصْحَابُ الدَّوْلَةِ، لَا يَفُونَ بِعَهْدٍ وَلَا مِيثَاقٍ، يَدْعُونَ إِلَى الْحَقِّ وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهِ، أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى، وَشُعُورُهُمْ مُرْخَاةٌ كَشُعُورِ النِّسَاءِ، حَتَّى يَخْتَلِفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ، ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ الْحَقَّ مَنْ يَشَاءُ»

32182- عن على قال : إذا رأيتم الرايات السود فالزموا الأرض ولا تحركوا أيديكم ولا أرجلكم ثم يظهر قوم ضعفاء لا يؤبه لهم قلوبهم كزبر الحديد هم أصحاب الدولة لا يفون بعهد ولا ميثاق يدعون إلى الحق وليسوا من أهله أسماؤهم الكنى ونسبتهم القرى وشعورهم مرخاة كشعور النساء حتى يختلفوا فيما بينهم ثم يؤتى الله الحق من يشاء (نعيم) [كنز العمال 31530]
,,,,,,,,,,
تمعنوا أيها الأخوة بصفات أصحاب الدولة و أنظروا إن كانت تنطبق على القوم
أسماؤهم الكنى فتجدهم كلهم أبو فلان و أبو فلان
و نسبتهم القرى : التونسي و الجزائري و السوري و البغدادي و غيرهم
و أما شعورهم فهي مرخاة كشعور النساء
,,,,,
أسأل الله أن يرينا الحق و يرزقنا إتباعه و أن يرينا الباطل و يرزقنا اجتنابه

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)
رد مع اقتباس