عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 11-24-2004, 10:37 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي

تابع
ـــــــــــــــــــ
في مقدمة طوية اقتصرت منها على ما سيأتي يخاطب الكتاب الذين لم يتدنسوا من بني إسرائيل قبيل السبي البابلي
ــــــــــــــــــــــ
عندما ترك شعب الأسباط ألاثني عشر مصر واتجه بقيادة أدلاء أرسلهم الله فقد سار في الليل على ضوء عمود من نار
و طيلة النهار خلف عمود من سحاب و على هذا الشعب أقام قائد له العظيم , موسى الذي كانت ملكة قد وجدته عند ضفة مستنقع فأخذته , و أنشأته مسميه إياه أبنها , و كان يدل الشعب الذي كان الله يقوده إلى خارج مصر , و عندما وصل إلى جبل سيناء أعطاه الله من أعالي السماء الشريعة حيث كان قد كتب على لوحين كافة وصاياه و أمر بالامتثال لها
فمن عصاها سيعاقب بحسب الشريعة , إما بأيد البشر ,
أو إذا أفلت من انتباه الناس فسيفنى بكل أنواع العقاب , كان إله السماء قد جعل من الأرض خيرا مشتركا للجميع و للجميع أعطى الغبطة و جعل في الصدر ذكاء لامعا
فليس سوى من أجل هؤلاء البشر إنما تنتج الأرض الخصبة ثمرها بنسبة مائة لواحد و تحقق معايير الله و هم مع ذلك سيعانون من المصيبة و لن يفلتوا من الطاعون , بلى فبتخليهم عن نعمك الرائعة فإنك ستذهب أنت أيضا مغتربا , طالما أن قدرك أن تترك أرضك المقدسة و ستقاد إلى عند الآشوريين و سترى أبنائك الفتيان و نساءك مستعبدات لأعدائك و كافة مصادرك و ثرائك سيفنى و كل قطر سيكون ممتلئا بك و كل بحر و كل سيكون كارها لأعرافك
بلدك كله سيصبح صحراء , المذبح بصلابته , و هيكل الله الأكبر و كافة الأسوار الطويلة ستسقط على الأرض لأنه بدل أن تطيع في قلبك شريعة الله الأبدي المقدسة فقد انحرفت عنها , لتعبد أصناما كريهة . فلأنك لا تخشى الله , لم تقبل بعبادة الأب الخالد لجميع البشر , لتعبد أصنام بشر لذلك سيصبح بلدك الخصب طيلة سبع عشرات من الزمن كما و هيكلك الرائع صحراء لكن تمام السعادة حفظت لك في النهاية
مع مجد عظيم جدا بحسب ما قد منحك الله وأحد البشر , و أنت فابق من جانبك مخلصا للشرائع المقدسة لله الأكبر , عندما سينهض ركبتك المتعبة باتجاه النور
ـــــــــــــــــــــــ
يخاطب الكتاب بني إسرائيل و يقول لمن بقي في قلبه شيء من الصلاح أنه و طالما بقي في قلبك الإخلاص لله فإن الله سيهديك
في الزمن الذي سيشع فيه نور الشريعة المحمدية
و التي نجدها من خلال النص القادم حيث تم تحريف النبوة إلى مملكة اعتقادا منهم أن الله سيخلصهم كما فعل معهم أيام الملك طالوت
ـــــــــــــــــــــــــــــ
و عندها سيبعث إله السماء بملك و سيحاكم كل إنسان في الدم و في سطوع النار , وثمة أيضا سبط ملكي ستبقى سلالته معصومة , فهي التي مع دوران الزمن ستسود و ستبدأ بتشييد أفنية الله الجديدة , و سينهب ملوك فارس كلهم ,
ـــــــــــــــــــ
إذا ملك ( نبي ) يخرج منه سبط نبوي ( هم بقية الخلفاء الإثنا عشر الذين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه و سلم
هؤلاء الخلفاء سيتسلمون السلطة نتيجة لدوران الأزمنة أي أن سلطتهم لن تكون متتالية أو متعاقبة و ستكون مهمة الأول منهم
بناء مساجد الله ( أفنية الله الجديدة )
و سيستولي هذا الخليفة على أسلحة و ثروات بلاد فارس و سيقضي على ملوكهم أي إيران و ما جاورها من جمهوريات روسيا و التي تعتبر من أرض فارس
ثم لاحظوا في المقطع القادم ,
كيف يعبر النص عن الأسلحة الحديثة و يصفها بــ ( الحديد الذي يشغل أي يصنع بمشقة )
أي أن هذا القائد سيستولي على هذه الأسلحة و الثروات لتكون عونا له في ما هو مقدم عليه من النهوض بأمة الله الأكبر
حيث سيعاد بناء المسجد ليعود كما كان في الزمن الذي قبله
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
الذهب و النحاس و الحديد الذي سيشغل بمشقة , لأن الله نفسه سيرسل رؤيا ليلية و سيوجد الهيكل عندها من جديد كما كان في السابق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الآن يقدم لنا الكتاب مجموعة من النبوءات الخطيرة و التي تعبر عن كوارث و ويلات تنتظر بعض الأقطار و المدن و نبدأ بالنبوءة الأولى بخصوص بابل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ

وحي ضد بابل
ويل لك يا بابل و لك يا جنس الآشوريين
سيأتي يوم يسمع فيه صفير في بلد الخاطئين كله , و في كل قطر للبشر الفانين صرخة حرب , و بلية من الله الأكبر توجه الأناشيد ستدمرهم , لأنه من أعالي الأجواء آه يا بابل , سينزل ضدك يوم من السماء و سينزل ضدك من المناطق المقدسة الغضب الأبدي و سيدمرك مع أبنائك إلى الأبد
عندها ستصبحين كما كنت قبل أن تكوني , كما لو لم تكوني قد ولدت أبداً
عندها ستمتلئين بدمك , ما كنت أنت نفسك فيما مضى
لقد سفكت دم الرجال الفاضلين , الرجال الأبرار , الذين يصيح دمهم حتى يومنا هذا باتجاه أعالي السماء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
تكاد أن النبوءة أن تكون محيرة , فعناصر هذه النبوءة عديدة يمكننا أن نجملها بما يلي
أولا : المدينة المدمرة بابل و هذا اسم يمكن أن يحرف أو يغير إما لعجز الكاتب عن فهم الاسم الحقيقي أو لغاية في نفسه
ثانياً : سيتم قصف هذا القطر أو المكان انطلاقا من أرض مقدسة
ثالثا : سيكون في ذلك زمن بلية و حرب ستعم الأرض كلها
رابعا : النبوءة تشير إلى هلاك كلي لبابل و هذا الأمر قد يكون فيه مبالغة أو أن يكون حقيقي مئة بالمئة
ــــــــــــــــــــــــــ
الآن دون شك فذهنك أخي قد جال في هذه النبوءة حول العراق ذلك لتحقق أكثر الشروط عليه
فبابل مدينة من العراق حقيقتا
و قد قصف جوا من الحجاز و ربما من فلسطين و لا ندري
و مسألة دمار العراق قد يكون فيها مبالغة من ناقل النبوءة خصوصا إذا ما علمنا مقدار الحقد الذي يكنه اليهود لبابل
ـــــــــــــــــــــــ
لكن و من منظار أخر
فبابل اسم يطلق على كل مدينة متجبرة يتوعدها الله بالهلاك و قد رئينا كيف أطلق هذا الاسم على أمريكا و روما في أسفار اليهود و النصارى ذلك لمن تابعني في منتدى القلعة
قد يكون الدمار الآتي من السماء و من أرض مقدسة هو تعبير عن عملية جوية أخرى من الطراز النووي ينفذها أشخاص من فلسطين أو الحجاز
و لكي لا نستبعد جميع الخيارات فهناك إشارات و دلائل إلى أنه سيكون لليهود دور كبير في إهلاك أمريكا كما جاء في أسفار أخرى
مما لا شك فيه أن غياب أمريكا سيعمم الحرب و يؤججها في كل الأرض هذا إن لم يكن دمار أمريك في أوج حرب كونية تنقلب من خلاها المعايير و التحالفات التي نراها اليوم
أما ما يخص دم الأبرار فأمريكا قد سفكت الكثير منه و القادم أعظم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يتبع إن شاء الله

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)
رد مع اقتباس