عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 03-27-2005, 06:29 PM
ابواسدالله المقدسي ابواسدالله المقدسي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 113
معدل تقييم المستوى: 16
ابواسدالله المقدسي is on a distinguished road
Arrow االمارد القادم ...صدام حسين الحسينى الهاشمى..كتاب جديد هام (10)


[1] إن في هذه الرقعة سورة واضحة حول حدث معين سيقع في زمن ما ، ولو تطلعنا إلى مضمون الرقعة نجد انها تتفق مع النصوص التوراتية. لكن يبقى هنا تسائل من هوا ملك بابل هذا الطاغية و الجبار العنيد الذي ينقلب على اليهود بعد تتويجه ؟؟. هل تنطبق هذه الصفات على الرئيس العراقي صدام حسين ولو عدنا إلى ماضي صدام حسين و أنزلنا تلك الصفات على شخصه فنجد فعلا إن صدام جبار عنيد وهذا متفق عليه ولولا ذلك ما ستطاع إن يحكم العراق، وأما انه انقلب على اليهود بعد آذن توجوه فهذه حقيقة ولا يعني ذلك انهم توجو صدام حسين مباشرة بل ساهموا بدفع الحكم للاشتراكييين دفعا نحو البعد عن الإسلام لان اليهود خلف كل المعتقدات الشركية والاشتراكية والإلحادية في العالم كما انهم هم خلف المذاهب الباطنية من الشيعة وان الاشتراكية دخيلة على عقيدة الإسلام وهي من صنع اليهود وقد عملوا على إبعاد الإسلام عن ساحة الحكم وقد دفعوا بصنيعهم إلى مراكز القرار ، ولكن مكر الله أكبر من مكرهم ، وقد أتاهم من حيث لا يعلمون والانقلاب الذي هم يخشونه هو عدم رضوخ صدام لطاعتهم وقد ظهر هذا الانقلاب بعد حرب الخليج وبالتحديد بتاريخ 17 \5 \1989 عندما قال الرئيس صدام حسين كلمة في مؤتمر علماء المسلمين وشملت منهج مخالف لمبدأ الاشتراكية وكانت الكلمة لها وقع في نفوس علماء المسلمين ، ومما قال : إن الشريعة الإسلامية. هي الأسمى والأجدر بالتطبيق فيجب علينا أن نسعى إلي تطبيق الشريعة الإسلامية .وقد هتف المؤتمر بالتكبير لهذه الكلمة مما أثار حفيظة اليهود والإنجليز والغرب كاملا وقد تحركت بريطانية أم الخبائث واجتمع مجلس العموم البريطاني لدراسة كلمة صام حسين وبعدها اجتمع المجلس الأوروبي ثم تحرك الغرب واليهود وفي نفس العام بدأ حصار العراق ، ولا ننسى مؤتمر الكنائس العالمي الذي عقد في نفس العام والذي قال فيه بطرس غالي إن تحريك عملية السلام بالشق الأوسط هو بمثابة ضربة قاضية للتطرف الإسلامي ، وعلى إثر هذه الكلمة وما قدم من نصائح للغرب عن خطورة الإسلام أصبح أمينا عاما للأمم المتحدة

[2] أن الجزء الأول من هذه النبوءة تحقق وفعلا ما جرى للرئيس العراق صدام حسين واعلان الفرح من كثير من أعدائه بما فيهم دولة إسرائيل . فهل ما جرى من سبيل الصدفة أم انه فعلا صدام حسين الآشوري المقصود الذي يخشاه أعدائه .؟؟

[3] وادي السيسبان وادي في فلسطين قرب منطقة الخليل ما بين القدس والبحر .

[4] ان هذه الرقة يؤكدها قول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لا نبي بعدي وان الرجل المقصود بهذه النبوءة هوا المهدي وقد تكون قاسما مشتركا بين المهدي ورجل غيره بأوصاف صدام حسين .

[5] النبي الذي كان يبشر به اليهود قبل الإسلام ومن صفاته ان اسمه يكون مع اسم الله ,هو محمد صلى الله عليه وسلم . اشهد ان لا الله الا الله وان محمد رسول الله .

[6] أي يخاف منه الذين قبلوا بالحياة الدنيا بما فيها من ذل مقابل الأمن والسلامة.

[7] الذين يقولون بأفواههم وتأبا قلوبهم وتمتد أيديهم بالسوء يصنعون العظائم ويتسببون بمحرقة دائمة أي الحرب التي لا تنتهي ( الملحمة الدائمة )

[8] أي الأمة الإسلامية التي تعظم قوتها مهما تراجعت وتكالبت عليها الأمم .

[9] أي كل اليهود من إسرائيل تتعدى على شريعة تلك الأمة العظيمة في آخر الزمان .

[10] هذا خطاب موجه للآشوري ملك بابل وهنا يفيد انه ليس المهدي أو أن الخطاب كما أسلفنا موجها للاثنين معا وذلك قد يكون وخاص ان الآشوري حسب النبوءة يسبق المهدي ويمهد له في زمانه .

[11] هذه التسمية والمناداة باسم ابن النبي تنطبق على المهدي في بداية الخطاب ولكنها تشير انه ملك بابل وهل ملك بابل من عترة النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟ لقد رجعت آلي كتب الأنساب العربية حول نسب الرئيس العراقي صدام حسين وأشارت تلك الكتب انه من أبناء الحسين بن علي وفي كتاب القبائل العراقية للنسابة العراقي يونس السامرآئي وينسب فيه قبيلة الرئيس العراقي صدام حسين البوناصر في تكريت إلى السادة الحسينية . الجزء الثاني صفحة 425

[12] ممالك ذي القرنين العراق واليمن ومصر والشام

[13] صورة بيانية واضحة لما وصلت له القدرة الغربية من قوة السلاح والنار التي جري بين بيديهم واستخدامها من الكذاب جدا أي الرئيس القادر المتفوه بالكذب وهذا متمثل بالرئيس الأكبر للولايات المتحدة الأمريكية فبسبب اليهود ياتي الدجال فيجلب لشعبه واليهود شر عظيم فتكون القدس عبرة لما سيحصل بها من عقاب لليهود .

[14] هنا الحديث خصص للمسيح عليه السلام وخص معه المهدي وبين هنا الربط مع الآشوري مما يبين ان هذه النبوءة تتحدث عن عن ثلاث شخصيات آخر الزمان في مقابلهم سخصية الكذاب جدا الرئيس الأمريكي وابناء يهودا عامة . أي اليهود

[15] هذه إشارة للحرب العالمية الأولى والثانية وقد صدقت بهما النبوءة واما الثالثة وهي التي نعيش رحاها .

[16] ليس بعد هذا تسريح اكثر مما هو واضح فهذه المخطوطة تبين إن ما دار ويدور على ارض الكويت والعراق اليوم وما نعيش من أحداث عظام فهي بداية الملحمة الكبرى التي يعد لها أهل الكفر من يهود ونصارى لمحاولاتهم الوقوف في وجه مارد الإسلام القادم نعم انهم قرءوا ما بين السطور وابصروا إلى ما يداهمهم من خطر على حياتهم وقد عملوا بتخطيط

وقد امتدت أيديهم إلى أمة محمد بالسوء وما تخفي صدورهم اعظم .

[17] إن الخراب الذي حصل للعراق على أيدي امراء متعاونين مع الغزاة خانوا دينهم وأمتهم وتعاملوا مع الأمريكان والصليبيين ضد العراق. مما دفع الرئيس العراقي من الهجوم على الكويت للدفاع عن عروبة المنطقة وقد دخلها وهو مدهون وقد وقع بفخ المنافقين الذين عملوا بأوامر أسيادهم ودفعوه للهجوم على الكويت حتى يجدوا المبرر لغزوهم بلاد الإسلام.

[18] من هنا نستدل أن المهدي فعلا موجود بين ظهرانينا وان الأحداث التي تستبقه هي التي نعيشها اليوم . وكذلك تبيان واضح لمعرفة مخاطر الحكام الموالون للكفر ومدا أذاهم على مستقبل البلاد . لكنها نهاية الملك الجبري النهاية الموعودة لهؤلاء أسباب الفساد . وهم يحسبون انهم يحسنون صُنعا

[19] هذه النبوءة واضحة ليس بحاجة تفسير لان أحداثها حدثت على الواقع وجرمن هي ألمانيا هو اسمه من الهر هو هتلر وقد غزا بلا الثلج وكانت نهايته على يد الروس .

[20] هذه النبوءة قد حدثت فصولها على الواقع المصري من زمن عبد الناصر وحتى حرب رمضان والأسمر هو أنور السادات الذي صالح اليهود في المسجد الأقصى . والبلد الحزين فلسطين .

[21] عراق الشام هي منطقة أشور وشمال العراق - متجبر أي قائد قوي جبار – سفياني أي رجل فصل الدولة عن الدين وليس من نسب أبى سفيان كما في كثير من المفاهيم العامة ففي المصطلح أن أول من فصل الدولة عن الدين هم بني أمية أي بني أبو سفيان فيقال لكل من فصل الدين عن الدولة سفياني أو من بني أمية - ملاحظة : النقط المتباعدة بين الأسطر هي كلمات متآكلة في الرقعة الأصلية .

[22] إن النبوءة هنا تؤكد في كثير من المراجع التاريخية والانباءآت أن صدام هو المقصود من خلان الزمان والمكان والأحداث وان في عينه كسل نعم ومن يراقب ذلك ويدقق به يراه ، ولكن كما أسلفنا أن اسم السفياني هو لقب لكل من فصل الدولة عن الدين ، لان صدام حسين هو هاشمي النسب من نسل الحسين بن على وعائلته وليس من نسب ابي سفيان واسمه يعبر عن واقعة حيث انه صدام لمن يحالفه.

[23] وهذا ما تحقق بحرب الخليج الأولي وقد جمعت له الدنيا في الكويت ، وقد غرر به صاحب فتنة السراء ودفعه لدخول الكويت وهو مدهون . – ولا خير فيه إلا بالإسلام أي ما يعمله لصالح المسلمين كالدفاع عن ارض الإسلام - وهو صاحب شر فيما سبق وسيكون فيه الخير لنصرة الدين إن شاء الله .

[24] إن ما جرى من وضوح بهذه المخطوطة ليبين لنا ربط الحدث الطارئ مع خروج المهدي وان الأحداث تتصارع والوقت يمر كالسيف وان علامة خروج المهدي في كل النبوءات بات قاب قوسين أو اقل

[25] جبل مجدون هو جبل في فلسطين اسمه جبل مجدو فيه الآن معتقل مجدو المشهور .

[26] وهذه دلالة أخري على خروج المهدي في زمن علو اليهود وتسلط أمريكا على العالم وانتشار الفساد الأكبر في الأرض على يدي اليهود .

[27] فالنبوءة تبين هنا أن هذه الحرب ستكون حرب عالمية وسيترك بها الكثير من دول العالم باستثناء بلاد الثلج الرهيب وهي الدول الاسكندنافية وبلاد الحر الشديد وهي بلاد أفريقيا وكلاهما لن تدخل في هذه المعركة وهذا ما نراه على الواقع فبلاد الثلج الرهيب لم تشترك في حرب الخليج الثانية وكذلك أفريقيا الحارة لم تشارك أيضا. .

رد مع اقتباس