عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 03-04-2017, 02:17 PM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,286
معدل تقييم المستوى: 8
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: اتباع ما تشابه ابتغاء تأويل ما لم نستطع عليه صبرا

السلام عليكم

بارك الله فيك اخي الفاضل موضوع راقي ......ولي ملاحظة وتعقيب بسيط:

الآية الكريمة قدمت اصحاب الزبغ على التأويل وللتوضيح :

فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ

زَيْغٌ: ضلال و ميل عن الحق
فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم﴾ [الصف/5]، لما فارقوا الاستقامة عاملهم بذلك.
فالذين يأولون آيات الله الكبير المتعال وفق اهوائهم في اصلهم يبحثون عن الفتنة وفي قلوبهم زيغ وهم انفسهم من يطوعون الايات والاحاديث ويلون اعناقها لتوافق اهوائهم
وفي ممثل هذا بلغنا من الوحي :

روى الترمذي عن أبي الدرداءقال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أنزل الله في بعض الكتب - أو أوحى - إلى بعض الأنبياء قل للذين يتفقهون لغير الدين ويتعلمون لغير العمل ويطلبون الدنيا بعمل الآخرة يلبسون للناس مسوك الكباش وقلوبهم كقلوب الذئاب ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم أمر من الصبر إياي يخادعون وبي يستهزئون لأتيحن لهم فتنة تذر الحليم فيهم حيران .

ومن مخاطر التأول الاخرى التي حذرنا منها ائمتنا المهديين من بعد نبينا محمد عليه الصلاة والسلام صلاة وتسليما كثيرا ما بلغنا من اميرنا المهدي الفاروق ابن الخطاب :

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب "إنما اخاف عليكم أحد رجلين رجل قرأ القرآن فتأوله على غير تأويله فقاتل عليه، ورجل يرى نفسه أحق بالملك من أخيه فقاتل عليه

وعن عمر أيضا : ما أخاف على هذه الأمة من مؤمن ينهاه إيمانه ، ولا من فاسق بين فسقه ، ولكني أخاف عليها رجلا قد قرأ القرآن حتى أذلقه بلسانه ، ثم تأوله على غير تأويله.

وهنا اضع ملاحظة ....ان نفرق بين التأويل بغير علم او بقلب مريض (اصحاب الزيغ) وبين التدبر

والله اعلى واعلم

__________________
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا
رد مع اقتباس