الموضوع: زوال إسرائيل
عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 10-02-2017, 08:18 AM
عطاء الرحمن عطاء الرحمن متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 193
معدل تقييم المستوى: 3
عطاء الرحمن is on a distinguished road
افتراضي رد: زوال إسرائيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فصل الخطاب مشاهدة المشاركة
فهل تتحق النبوءة وتزول دولة إسرائيل فى 2022م طبقا للحسابات التى إستند عليها المؤلف ؟؟؟؟
وما رأى الإخوة أصحاب مشروع الإعجاز العددى فى القرآن الكريم فى هذه الرؤية ؟؟؟ _(منقول)
منقول من المشاركة رقم ( 1 ) / مشاركة غيوم الخريف
....
فإذا حسبنا عبارة : " في الأرض مرتين " فإنها تساوي " 2022 " .
... الشيخ بسام جرار ، وإضافة جديده للإعجاز القرآني ؟؟؟؟؟
أخي العزيز قد نستدل بالحساب على موعد هلاك بني إسرائيل إذا إنطبق الإعجاز العددي على هذه القصة كما هو وارد في قصة أصحاب الكهف، لكن ذلك ليس بالمطلق قاعدة شرعية نستدل بها على الوقت المعلوم.

لنتأمل الأية الكريمة التالية:

"ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ (112) (سورة آل عمران)

لو ربطنا ما بين الآيات الواردة في سورة الإسراء بشأن العلوين في الأرض و بين حبل الله لبني إسرائيل في الآية الواردة في سورة آل عمران لفهمنا أن سبب العلو في الأولى تأييد الله لهم بالأنبياء و المرسلين و نخص بذلك مُلْكَ نبيهم داوود وولده سليمان عليهما السلام، و أما في الثانية فهو تأييد الناس لهم و نخص بذلك أمريكا و أذنابها، وقد إنقطع الحبل الأول بموت أنبيائهم عليهم السلام و بالتالي نقف الآن أمام حدث إنقطاع الحبل الثاني الذي فيه زوالهم ولا يكون ذلك بهلاك أمريكا (وهي الرأس الذي إذا إنقطع زال تأثير الذنب) ، هذا و الله أجل و أعلم ...

رد مع اقتباس