عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 04-10-2018, 09:37 AM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 17,577
معدل تقييم المستوى: 31
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: اعتزل الفتن والسياسة عدى (النصيحة وجهاد الاعداء) + توقعات قاد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذات النطاقين مشاهدة المشاركة
اعتقد انه من الصعب الاعتزال بالامور السياسية فكل شيء يرتبط ببعضه البعض حتى ولو حديث عابر فيرجع بالنهاية للسياسة
مصطلح عريب هذا الذي اسمه السياسة فكل الحياة مرتبطة به
+ 100

الاعتزال هو تعامل بين العبد وبين ربه .. هذا الأمر لا ظاهر فيه ولا باطن .. لأن الله يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور !!!

بالتأكيد لن نتخلى عن السياسة في كل شأن ولا نستطيع .. لكن ذلك يكون عند التعامل مع الآخرين .. وهي سياسة قائمة على مثل شعرة معاوية رضي الله عنه في حال القوة .. وعلى مثل هابيل في حالة الضعف .. والله الموفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جويرية مشاهدة المشاركة
لماذا الآن الابتعاد.. الأخ جعبة كتب في علي صالح والقذافي وبشار ويكتب عن اردوغان وغيره
والآن اصبح الكلام فتنة!.. في ليبيا وسوريا لم يكن التأجيج كلام منتديات فقط لكن حتى منابر دعاة ومشايخ .. هذه هي السياسة فعلا!!
تذكرت الآن مقال أبو سفيان "حكام أم أقنان" رحمه الله وجعل الفردوس مثواه.
أختنا الفاضلة جويرية ..

لم أكتب عنهم إلا بعد اندلاع الاحداث حيث اصبحت مواجهة فتنتهم أمر واقع وواضح .. أما ما يخص بلاد الحرمين فالأمر سيكون خارج كل التصورات فهي بلد الاسلام الخاتم ولا شك أن تداعيات الاحداث فيها ستملأ الارض .. على سبيل المثال ما حدث لسوريا ملايين المشردين حول العالم وكذلك عشرات الاحداث والمواجهات حول العالم كان من تداعيات ما يجري في سوريا من قتل وتشريد .. فما بالكم بأحداث مماثلة أو فتنة في جزيرة العرب .. وإن كان الله كفانا عن الحديث لأنه ستكون فتنة تجعل الحليم حيران وقد تظهر بوضوح على اثرها رايات في الشام وكلهم يسعى لتدمير الآخر بمعنى يخربون بيوتهم بأيديهم فالسكوت في مواطن الحيرة أولى .. وحتى تعلموا بأن الأمر سيكون محير فلن يكون ما سيحدث في بلاد الحرمين واضح مثل أحداث الشام لأن النظام النصيري انشق عليه شعبه وبعض جيشه وهو نظام كفري صريح وهذا واضح .. أما في بلاد الحرمين فهو صراع الاجنحة فإما أن تكون لأحدهم تابع وتتحدث عن الآخرين فتأثم أو تصمت وتسلم .. وفي هذه الحالة الصمت والاعتزال واجب وليس من الندب كما يعتقد البعض .. والله أعلى وأعلم

رد مع اقتباس