منتديات الملاحم و الفتن

منتديات الملاحم و الفتن (http://alfetn.com/vb3/index.php)
-   الاستشارات الشرعية (http://alfetn.com/vb3/forumdisplay.php?f=38)
-   -   سؤال مرة اخري (http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=97289)

معتزبالله 01-31-2019 09:14 PM

سؤال مرة اخري
 
السلام عليكم
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم
إن الله يحب الملحين في الدعاء رغم الحديث فيه ضعف
ولكن معناه صحيح فقد كان رسول الله يلح ويكرر الدعاء
وقال تعالي وإذا مسه الشر فذو دعاء عريض
والسؤال
كيف نجمع بين الحديث والآية بارك الله فيكم

بونعمان 01-31-2019 09:52 PM

رد: سؤال مرة اخري
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،

يقول الحق سبحانه وتعالى : " وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ (51) " فصلت .
صاحب الدعاء العريض .. دعاء الذي لا يعرف الله و يتضرع إليه إلا عند اشتداد الأزمات ونزول المصائب وصفه الله سبحانه وتعالى في قوله : " وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَىٰ ضُرٍّ مَّسَّهُ ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (12) " يونس

أما من وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بالعبد الملحاح ، فذاك الذي يعرف الله في الرخاء قبل الشدة وفي اليسر قبل العسر ..وربما إلحاحه في اليسر أكثر منه في العسر لأنه لا يبتغي بدعائه " دنيا فانية " بل يسأل الله ما عنده وما أعد سبحانه لعباده و يسأله الفوز العظيم ..أن يقيه النار و يدخله الجنة ...
" فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ (200) وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (201) أُولَٰئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّمَّا كَسَبُوا ۚ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (202) " البقرة

معتزبالله 01-31-2019 11:54 PM

رد: سؤال مرة اخري
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بونعمان (المشاركة 1088168)
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،

يقول الحق سبحانه وتعالى : " وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ (51) " فصلت .
صاحب الدعاء العريض .. دعاء الذي لا يعرف الله و يتضرع إليه إلا عند اشتداد الأزمات ونزول المصائب وصفه الله سبحانه وتعالى في قوله : " وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَىٰ ضُرٍّ مَّسَّهُ ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (12) " يونس

أما من وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بالعبد الملحاح ، فذاك الذي يعرف الله في الرخاء قبل الشدة وفي اليسر قبل العسر ..وربما إلحاحه في اليسر أكثر منه في العسر لأنه لا يبتغي بدعائه " دنيا فانية " بل يسأل الله ما عنده وما أعد سبحانه لعباده و يسأله الفوز العظيم ..أن يقيه النار و يدخله الجنة ...
" فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ (200) وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (201) أُولَٰئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّمَّا كَسَبُوا ۚ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (202) " البقرة

حياك الله أخي أبو نعمان نقلك موفق بارك الله فيك

خالد علي 02-02-2019 01:56 PM

رد: سؤال مرة اخري
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قال سبحانه:‬ ‫"ادعوني استجب لكم"‬

خذ أولا هذه الأحاديث التي يغفل عنها كثير من الناس
قال صلى الله عليه وسلم “ من لم يدع الله يغضب عليه “.

وقال صلى الله عليه وسلم: إذا سأل أحدكم فليكثر فإنما يسأل ربه".
وفي حديث أخر "إذا تمنى أحدكم فليكثر فإنما يسأل ربه"

وقال عليه الصلاة والسلام: ‫"الدعاء هو العبادة"‬

وقال عليه الصلاة والسلام : "من سرّه أن يستجيب الله له عند الشدائد والكُرب ، فليكثر الدعاء في الرخاء"

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ادعوا الله تعالى وأنتم موقنونَ بالإجابة "

وقال عليه الصلاة والسلام (ولا يرد القضاء إلا الدعُاء)

وقال الله تعالى: (أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا دعاني)

الآية التي ذكرت تصف حال الإنسان إذا مسه الشر إما إذا كان في خير ورغد أعرض ونأى بجانبه
والمؤمن لا يفتر لسانه عن ذكر الله والدعاء في السراء والضراء يرجو ما عندالله لما يعلم من عظم الدعاء عنده سبحانه
أما العصاة وقساة القلب والمغضوب عليهم الذين لا يذكرون الله إلا قليلا وعند الأزمات وإذا ما كشف سبحانه عنهم الضر تركوا الدعاء ونسوا ما ذكروا به والآيات هذه تصف حالهم ومصيرهم

{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44) فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45)} [الأنعام : 42-45]

معتزبالله 02-02-2019 08:38 PM

رد: سؤال مرة اخري
 
حياك الله الاخ خالدافدتنابارك الله فيك

خالد علي 02-02-2019 10:31 PM

رد: سؤال مرة اخري
 
وفيك بارك الله أخي معتز بالله


الساعة الآن 08:07 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.