منتديات الملاحم و الفتن

منتديات الملاحم و الفتن (http://alfetn.com/vb3/index.php)
-   نزهة الأخوان (http://alfetn.com/vb3/forumdisplay.php?f=29)
-   -   فوائد وقواعد في اللغة العربية (http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=89026)

جويرية 02-11-2016 06:33 AM

فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فكرة هذا الموضوع هي جمع فوائد متنوعة في فروع اللغة العربية من نحو وبلاغة وإملاء مع إضافة ما يتعلق بهذا الشأن من خواطر، الهدف منها التذكير بمعارف سابقة تعلمناها في فترة الدراسة وإضافة معلومات قد تكون جديدة علينا . وقد ظهرت بفضل الله في السنوات الأخيرة مواقع ومدونات وصفحات تهتم بتعليم اللغة العربية وصونها من العبث الذي طالها في المجالين المسموع والمكتوب، والجميل في بعض هذه المصادر أنها تقدم أحيانا المعلومة في هيئة ملصقات وصور وتصاغ في بعض الأحيان كسؤال وجواب.
سأنقل في هذا الموضوع بإذن الله ما أجد فيه الفائدة والتمس من أصحابها العذر إن لم يتسنَ لي نسب كل فائدة أو خاطرة إلى مصدرها سائلة الله تعالى أن يأجرهم على جهودهم و ينفع بها. من تلك المصادر على سبيل المثال:
شبكة الفَصيح لعلومِ اللُّغة العربِية وشبكة الألوكة وصفحات: محبو اللغة العربية، اللغة العربية فوائد وخواطر، لنتعلم الفصحى، مختارات في اللغة العربية وآدابها، شواهد النحو العربي، دليلُك إلى الصواب اللُّغوي.
وأرجو أن يفيدنا الأخوة والأخوات المتخصصين في هذا المجال لأن ما سأقوم به لن يتعدى النقل والبحث عما قد يساعدنا في تحسين مستوى كتاباتنا ويعيننا عند المراجعة والمذاكرة لأبنائنا خاصة أن المدارس في أيامنا هذه لا تعطي مادة اللغة العربية حقها من الاهتمام.

https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.n...343b1ccc65c0ce

جويرية 02-11-2016 07:45 AM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
https://scontent-kul1-1.xx.fbcdn.net...e3&oe=576ED2CF


إعْرَابُ أهْلا وَسَهْلا وَمَرْحَبًا

" أهْلا وَسَهْلا وَمَرْحَبًا" عِبَارَةٌ تُقَالُ عِنْدَ التَّرْحِيبِ.

*أهْلا: مَفْعُولٌ بِهِ لِفِعْلٍ مَحْذُوفٍ تَقْدِيرُهُ صَادَفْتَ أوْ لَقِيتَ.
أيْ: أَتَيْتَ أَهْلاً، فاسْتَـأْنِس ولا تَسْتَوْحِشْ.

*سَهْلا: مَفْعُولٌ بِهِ لِفِعْلٍ مَحْذُوفٍ تَقْدِيرُهُ وَطِئْتَ.
أيْ: جِئْتَ مَكَانًا سَهْلا لا حَزْنًا غَلِيظًا.

*مَرْحَبًا: مَفْعُولٌ بِهِ لِفِعْلٍ مَحْذُوفٍ تَقْدِيرُهُ حَلَلْتَ.
أيْ: حَلَلْتَ مَكَانًا رَحْبًا.

نهاوند 02-11-2016 08:03 AM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
حيهلا


حيهلا : اسم فعل أمر بمعنى تعال أو تعالوا
عن عبدِ الله - وقيل : عَمْرو بن قَيسٍ - المعروف بابن أُمّ مكتوم المؤذن - رضي الله عنه - أنَّه قَالَ: يا رَسُول اللهِ ، إنَّ المَدينَةَ كَثيرةُ الهَوَامِّ وَالسِّبَاعِ . فَقَالَ رَسُول اللهِ - صلى الله عليه وسلم - : (( تَسْمَعُ حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ حَيَّ عَلَى الفَلاحِ ، فَحَيَّهلاً )) رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن .

جويرية 02-11-2016 08:32 AM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
بارك الله بك أختي نهاوند .. توقعت إضافات قيّمة منك للموضوع جزاك الله خيرا.

* * * * *


قل ولا تقل‬

• قُلْ: الفَتَاتَانِ [اِخْتَفَتَا]...ولا تقل: الفتاتانِ [اِخْتَفَيَتَا].

• قُلْ: أخطأ فلانٌ الصَّوَابَ...ولا تقل: أخطأ فُلانٌ عَنِ الصَّوَاب.

• قُلْ: أخْطَاءٌ (بالتنوين)...ولا تقل: أخطاءُ (بدون تنوين)؛ لأنَّ أخطاءً ليستْ ممنوعة مِنَ الصَّرْفِ.

• قُلْ: أخْطُبُوط [بضمِّ الهمزة، وتسكين الخاء، وضم الطاء الأولى]...ولا تَقُلْ: إخْطَبُوط [بكسر الهمزة، وفتح الطاء].
(والأخْطًبوطُ: حيوانٌ بحْرِيّ رخويّ)

• قُلْ: أخْفَقَ يُخْفِقُ (بمعنى يَفْشَل) [بضمِّ ياء المضارعة]...ولا تقل: أخْفَقَ يَخْفِقُ [بفتح الياء].

• قُلْ: أخْفَى يُخْفِي [بضمِّ ياء المضارعة]...ولا تقل: أخْفَى يَخْفِي [بفتح الياء].

• قُلْ: أخَلَّ يُخِلُّ [بضمِّ ياء المضارعة]...ولا تقل: أخَلَّ يَخِلُّ [بفتح الياء]، مثلا: يُخِلُّ بالأمْنِ.

• قُلْ: أخِلَّاءُ [جَمْعُ خليلٍ، أي صديق] (بدون تنوين)...ولا تقل: أخِلَّاءٌ (بالتنوين)؛ لأنَّ أخلاءَ ممنوعة مِنَ الصَّرْفِ.

• قُلْ: أخلاق [جَمْعُ خُلُقٍ]...ولا تقل: خَلاق؛ لأنَّ الخَلاقَ هو النصيب.

• قُلْ: [أخْمَص] القَدَمِ (بفتح الهمزة، وتسكين الخاء، وفتح الميم)...ولا تقل: [أخْمُص] القدم (بضمِّ الهمزة والميم). والأخْمَصُ هو باطِنُ القدم.

أبو ذر الشمالي 02-11-2016 08:47 AM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
بارك الله بك أختي جويرية على هذا الموضوع القيم وجعله في ميزان حسناتك
ما أحوجنا إلى تعلم لغتنا
السلام عليكم

جويرية 02-11-2016 08:48 AM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
ﻓﺎﺋﺪﺓ ﺇﻣﻼﺋﻴﺔ
** ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ
.
ﺣﺎﺭﺕِ " ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔُ " ﺃﻳﻦ ﺗﺠﻠﺲ، ﻓﺎﻟﻜﻠﻤﺎﺕُ ﺍﻟﻤﺼﻄﻔّﺔ ﺃﻣﺎﻣَﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮﺓ، ﻭﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﻥْ ﺗﺨﺘﺎﺭَ ﺍﻟﻤﻮﻗﻊَ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺠﺐُ ﺃﻥ ﺗﺠﻠﺲ ﻓﻴﻪ، ﻫﻞ ﺗﺠﻠﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻄﺮِ، ﺃﻡ ﻓﻮﻕَ ﻭﺍﻭٍ، ﺃﻡ ﻓﻮﻕَ ﺃﻟﻒٍ، ﺃﻡ ﻓﻮﻕَ ﻧﺒﺮﺓٍ ؟
ﻭﺻﺎﺣﺖِ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕُ : ﺗﻌﺎﻟﻲ ﻳﺎ ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ ، ﻓﻮﺟﻮﺩُﻙ ﻣﻌَﻨﺎ ﻳﺘﻴﺢُ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔَ ﻟﻘﺮّﺍﺋﻨﺎ ﺍﻷﻋﺰﺍﺀ، ﻛﻲ ﻳﻘﺮؤﻭﻧﺎ ﻗﺮﺍﺀﺓً ﺻﺤﻴﺤﺔً . ﻗﺎﻟﺖِ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ : ﺃﻋﺮﻑُ ﻣﺎ ﺗﻘﻮﻟﻮﻧﻪ ﺣﻖَّ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔِ، ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻳﺤﻴّﺮُﻧﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥُ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻠﻲَّ ﺃﻥْ ﺃﺟﻠﺲ ﻓﻴﻪ . ﻗﺎﻟﺖِ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕُ : ﻻ ﺩﺍﻋﻲ ﻟﻠﺤﻴﺮﺓِ، ﻓﺄﻧﺖِ ﺇﻥ ﺍﻗﺘﺮﺑﺖِ ﻣﻨّﺎ ﺃﻛﺜﺮ، ﻓﺴﻮﻑ ﺗﻌﺮﻓﻴﻦَ ﻣﻜﺎﻧﻚِ ﺗﻤﺎﻣًﺎ . ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ : ﻭﻛﻴﻒَ ﺃﻛﻮﻥُ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓَ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔَ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥِ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐِ، ﻭﺍﻻﺣﺘﻤﺎﻻﺕُ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻣﺎﻣﻲ ﺗﻜﺎﺩُ ﺗُﻀﻴّﻌﻨﻲ ؟
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕُ : ﻫﻞ ﺗﻌﺮﻓﻴﻦَ ﺍﻟﻔﺘﺤﺔَ ﻭﺍﻟﻜﺴﺮﺓَ ﻭﺍﻟﻀﻤّﺔَ ؟
ﺃﺟﺎﺑﺖِ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ : ﻃﺒﻌًﺎ ﺃﻋﺮﻓُﻬﺎ .. ﺇﻧﻬﺎ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕُ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳّﻦُ ﺣﺮﻭﻓَﻜﻢ، ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻋﻼﻗﺘُﻬﺎ ﺑﺤﺪﻳﺜﻨﺎ ﻫﺬﺍ؟
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕُ : ﻛﻞّ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ .
ﺳﺄﻟﺖِ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ : ﻛﻴﻒ؟
ﺃﺟﺎﺑﺖِ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ : ﻟﻘﺪ ﺃﺟﻤﻌﺖْ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕُ ﻋﻠﻰ ﺍﻧﺘﺨﺎﺏِ " ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ " ﻣﻠﻜﺔً ﺩﺍﺋﻤﺔً ﻟﻬﻦّ، ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥَ " ﺍﻟﻀﻤﺔُ " ﻭﺯﻳﺮﺓً ﻟﻬﺎ، ﺃﻣﺎ " ﺍﻟﻔﺘﺤﺔُ " ﻓﻬﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺼﺐِ، ﺛﻢ .. ﻳﺄﺗﻲ " ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ " ﺑﻌﺪَ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ .
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ : ﺟﻤﻴﻞ .. ﻭﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﺃﻧﺘﻦّ ﻣﺘﺄﻛﺪﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﺗﻔﺎﻗﻬﻦّ ﺟﻤﻴﻌًﺎ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ؟
ﻗﺎﻟﺖِ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕُ : ﺃﺟﻞ .. ﻓﻬﻦّ ﻓﻲ ﺗﻔﺎﻫﻢٍ ﺗﺎﻡ، ﻭﻻ ﻳﻤﻜﻦُ ﻹﺣﺪﺍﻫﻦّ ﺃﻥ ﺗﻄﻐﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺧﺮﻯ ، ﻷﻥَ ﺃﻱّ ﺧﻠﻞٍ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺮﺗﻴﺐ، ﻳﻮﻗِﻌُﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﻧﺤﻦُ ﻓﻲ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ .
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓ : ﺣﺴﻦٌ .. ﻣﺎ ﺩﺍﻡ ﺍﻷﻣﺮُ ﻛﺬﻟﻚ، ﻓﺪﻋﻮﻧﻲ ﺃﺳﺘﻔﺴﺮ : ﻛﻴﻒ ﺃﺳﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦْ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺴﻠﺴﻞِ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻲّ؟
ﺃﺟﺎﺑﺖِ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕُ : ﺃﻧﺖِ ﺗﻌﻠﻤﻴﻦَ ﺃﻥ ﺍﻟﻜﺴﺮﺓَ ﺗﺘﻤﺴﻚُ ﺑﺎﻟﻨﺒﺮﺓ .. ﻭﺍﻟﻔﺘﺤﺔَ ﻻ ﺗﺼﺎﺩﻕُ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻭﻑِ ﻏﻴﺮَ ﺍﻷﻟﻒ ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻀﻤﺔُ ﻓﻴﻬﻤّﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﺭﺟﺔِ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺣﺮﻑ ﺍﻟﻮﺍﻭ .
ﻗﺎﻟﺖِ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓ : ﻛﻼﻡٌ ﻣﻌﻘﻮﻝٌ .. ﺃﻧﺎ ﺃﺩﺭﻙُ ﺫﻟﻚ ﺣﺘﻤًﺎ . ﺗﺎﺑﻌﺖِ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕُ ﺣﺪﻳﺜَﻬﺎ : ﻭﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﺳﺎﺱ .. ﺍﻗﺘﺮﺑﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥِ ﺍﻟﺬﻱ ﺧُﺼّﺺَ ﻟﻚ ﺑﻴﻦَ ﺍﻟﺤﺮﻭﻑِ، ﻓﺎﻧﻈﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺣﺮﻛﺘﻚِ، ﻭﺣﺮﻛﺔِ ﻣﺎ ﻗﺒﻠﻚِ، ﺛﻢ ﺍﺧﺘﺎﺭﻱ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻷﻗﻮﻯ .
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ : ﻣﺎﺯﺍﻝَ ﺍﻷﻣﺮُ ﻏﺎﻣﻀًﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔِ ﺇﻟﻲّ، ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻣﺜﻠﺔ .
ﻗﺎﻟﺖ ﻛﻠﻤﺔ ( ﻣﺆﻧﺲ ) : ﺍﻧﻈﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺣﺮﻛﺔُ ﺣﺮﻑِ ﺍﻟﻤﻴﻢ ﻟﺪﻱّ ؟ ﺃﺟﺎﺑﺖِ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ : ﺍﻟﻀﻤﺔُ . ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ : ﻭﺣﺮﻛﺘُﻚِ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥِ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺘﺴﺘﻘﺮّﻳﻦَ ﻓﻴﻪ؟ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓ : ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ . ﺳﺄﻟﺖِ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ : ﻭﺃﻳّﻬﻤﺎ ﺃﻗﻮﻯ؟ ﻗﺎﻟﺖِ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓ : ﺍﻟﻀﻤﺔُ ﻃﺒﻌًﺎ . ﺿﺤﻜﺖْ ﻛﻠﻤﺔُ ( ﻣُﺆﻧِﺲْ ) ﻭﻫﻲ ﺗﺠﻴﺐ : ﺇﺫﻥ، ﺳﻨﻤﺪّﻙِ ﺑﺤﺮﻑِ ﻭﺍﻭٍ، ﻛﻲ ﻳﺤﻤﻠَﻚِ ﻓﻮﻗَﻪُ .
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓ : ﻭﻣﺎﺫﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺮﻛﺘﻴﻦ ﺍﻷُﺧْﺮَﻳَﻴْﻦ؟ ﺃﺟﺎﺑﺖِ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ : ﺍﺗﺒﻌﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔَ ﻧﻔﺴَﻬﺎ ، ﻓﺈﻥْ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙَ ﻓﺘﺤﺔٌ ﻭﺳﻜﻮﻥٌ ﻓﺄﻧﺖِ ﻋﻠﻰ ﺃﻟﻒٍ ﺣﺘﻤًﺎ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻓﺘﺤﺔٌ ﻭﻛﺴﺮﺓٌ ﻓﺄﻧﺖِ ﻋﻠﻰ ﻧﺒﺮﺓٍ . ﺳﺄﻟﺖِ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ : ﻣﺜﻞ ﻣﺎﺫﺍ؟ ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ : ﻣﺜﻞ ( ﻳَﺄﻛُﻞ ) ( ﻳَﺌﻦّ ) .. ﺍﻗﺘﺮﺑﺖِ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓُ ﺃﻛﺜﺮَ ﻓﺄﻛﺜﺮَ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕِ، ﻭ ﻗﺎﻟﺖْ : ﺃﺷﻜﺮُ ﻟﻜﻦّ ﻣﺴﺎﻋﺪَﺗَﻜﻦّ، ﻟﻘﺪ ﻋﺮﻓﺖُ ﻣﻜﺎﻧﻲ، ﻓﺄﻓﺴﺤْﻦَ ﺍﻟﻤﺠﺎﻝَ ﻟﻲ، ﻛﻲ ﺃﺟﻠﺲَ ﺑﻴﻨﻜﻦّ، ﻭﺃﺗﻤّﻢَ ﺭﺳﻢَ ﻛﺘﺎﺑﺘﻜﻦّ !

(منقول)
==============================

https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.n...92506204604541

https://scontent-kul1-1.xx.fbcdn.net...ed&oe=5738E04F

جويرية 02-11-2016 09:52 AM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
بارك الله بك أخي أبو ذر الشمالي فعلا الحاجة ماسة إلى تعلم لغتنا فقد وصلت إلى وضع مؤسف على أيدي أبنائها

هذه مقتطفات من بحث مهم عن الضعف العام الذي أصاب اللغة العربية

مظاهر الضّعف العامّ في اللّغة في المجال المكتوب:

· الجهل بقواعد الإملاء ومصطلحاته؛ فكُتِبَتْ همزةُ الوصل في أوّل الكلمة همزَةَ قطع، وهمزةُ القطع همزةَ وصل، وكتُبت الهمزة المتوسّطة والمتطرّفة بأوضاع مخالفة للقواعد المتعارف عليها، وأُهملت الشَّدَّة الّتي يعني إهمالُها إسقاطَ حرفٍ من الكلمة، ووقوعَ اللَّبْس في بعض الكلمات، وأهمل نقط الذال المعجمَة وصارت دالاً مُهَّملَة، وعوملت الثّاءُ بنقطتين فقط فصارت مُثَنّاة، وأُهمل نقط التاءُ المقفَلَة فساوت الهاءَ في آخر الكلمة رسماً ونطقاً، وكُتِبت الألف اللّيّنة في آخر الكلمة على حسب مزاج الكاتب ممدودةً أو مقصورةً بلا اعتبار للقواعد المعروفة، وكُتِبت التّاءُ المقفلَة مفتوحة والمفتوحة مقفلَة، وكُتِبت ألفٌ بعد واو (أرجو، ويدعو ويشكو .. وأمثالها). وهكذا سادت الفوضى والعبث في قواعد الإملاء العربيّ في الكتب والصّحافة والرّسائل والتّقارير وفي كلّ مكتوب.

· الجهل بالقواعد الصّرفيّة الواضحة الّتي يتلقّاها المتعلّم عادةً في مرحلة التّعليم الإعداديّة أو الثّانويّة، من ذلك قولهم على سبيل المثال : دعيْت بدلاً من دعوت، واستمرّيْنا بدلاً من استمررنا، ومُصان بدلاً من مَصون، والكبرتان بدلا من الكبريان، والهاديون بدلاً من الهادون… .

· الجهل بقواعد النّحو العربيّ جهلاً عمّت به البلوى حتّى أصبح ملازماً للكتابة إلاّ فيما ندر، فنصبوا المرفوع وجرّوا المنصوب، ولم يفرّقوا بين حالات الإعراب للمثنَّى وجمع المذكّر السّالم، وكتبوا الأعداد بالحروف كتابةً غريبة مخالفة للقواعد المرعيّة، ولم يعرفوا للصّفة أحكاماً، ولم يميّزوا بين النّكرة والمعرفة، وغير ذلك ممّا يطول الكلام فيه ولا نستطيع له حصراً.

· كثرة الأخطاء اللّغويّة الشّائعة المخالفة للمسموع من اللّغة وأصولها الثّابتة، كقولهم : جماد بدلاً من جُمادَى، ووريث بدلاً من وارث، والمبروك بدلا من المبارَك، و"لا يجب.." بدلاً من "يجب ألاّ.."، "وسوف لا"بدلا من "لن"، إلى آخر القائمة الطّويلة من الأخطاء اللّغويّة الشّائعة.

· الجهل بمعاني الأدوات اللغويّة ووظائفها، بحيث تُستْعمل استعمالاً اعتباطيّاً لا تُراعَى فيه دقة توظيف الأداة ؛ كعدم تفريقهم بين : "إذا" و"إن" الشّرطيّتين، و"لم" و"لما" الجازمتين، وحرفي الجواب "نعم" و"بلى"، و"لا"النافية للجنس و"لا"النّافية للوحدة، وكاستعمال أداة التوكيد في موضع لا يقتضي التوكيد، وسوء استعمالهم لـ"أحد" و"إحدى" في مثل قولهم: إحدى المستشفيات وأحد المدارس…

· عدم السّلامة في الأسلوب، وتركيب الجمل تركيباً يَنِمّ على التّكلُّف، وغلبة الرّكاكة والسّماجة والبعد عن جماليّات اللّغة، حتى إنّ الكلام المكتوب يهبط في أحيان كثيرة إلى مستوىً يقربُ من العامّيّة، أو يتسم بالجفاف الّذي لا يهزّ مشاعر ولا يُحدث في النّفوس الأثر المطلوب.

· إهمال علامات التّرقيّم من فاصلة وقاطعة وشارحة وغيرها إهمالاً تامّاً يُرْهق قارئ الكلام المكتوب في فهم معانيه، ويُصعِّب عليه إدراكَ علاقات الكلمات والجمل بعضها ببعض، ومعرفة النّهاية للكلام والبدء بكلام آخر.

في مجال المسموع:

ونعني به الكلام الّذي يُسمع عموماً في محاضرة أو ندوة أو حوار وغيرها، أو ما يُسْمع من الإذاعتين المسموعة والمرئيّة من نشرات الأخبار والتّعليقات السّياسية والأحاديث والبرامج المتنوّعة والمسلسلات التّمثيليّة والإعلانات وغير ذلك.

· تشترك المجالات المسموعة مع الكتابة المقروءة في كلّ ما ذكرناه من الأخطاء الصّرفيّة والنّحويّة، والأخطاء الشّائعة، وركّة الأسلوب، وعدم التّرابط والانسجام بين الجمل، إلى آخر ذلك. إلاّ بعض الأخطاء لا تظهر في الكتابة بسبب عدم شكل الحروف عادة، ولكنّها تظهر عند النّطق. فمثل:دَعَوْا، نَسُوا، يَسْعَون، أنتِ تَحْظَيْن، المتوفّوْن، المصطفَيْن، لا يتبيّن الخطأ فيها إلاّ عند نطقها، فيقرأون: دَعُوا بدلا من دَعَوْا، ونَسَوْا بدلاً من نسُوا، ويَسْعُون بدلاً من يَسْعَوْن، وأنتِ تحظِينَ بدلاً من أنت تحظَيْنَ، والمتوفُّون بدلاً من المتوفَّوْن، والمصطفِين بدلاً من المصطَفَيْن، ومثلُ ذلك كثير على ألسنة المذيعين والمذيعات والمتحدّثين والمتحدّثات.

· القضاء تقريباً على النّطق الصّحيح للذّال والثّاء والظّاء، حيث تُنطق الذّال دالاً والثّاءُ سيناً والظّاء ضاداً. ويزيد البعض في بليّة طمْسِ الذّال والثّاء والظّاء بطمس الطّاء الّتي انقلبتْ في ألسنتهم إلى تاء، وطمس الضّاد الّتي ينطِقْنَها دالاً. ولا شكّ أنّ الملايين يُلازمون الاستماع إلى الإذاعات المسموعة والمرئيّة، ويتأثّرون بكيفيّة النّطق المشوَّه للأحرف المذكورة، وخاصّة الأطفال والبراعم الّذين هم في سنّ التّكوين والتّلَقِّي.

ويُخْشَى إن استمرّ هذا الحال أن تنشأ أجيال عربيّة يَسْقُط من كلامها الذّال والثّاء والظّاء والضّاد، أو تجد في نطقها صعوبةً وعسراً يجدهما الأجنبيّ الّذي لم يتعوَّدْ نطقَها العربيّ من مخارجها الصّحيحة.

· نطق همزة الوصل في درج الكلام همزة قطع؛ فينطقون: الإستعمار، الإقتصاد، الإستثمارات، ما إسمك، هذا إبنك، بدلاً من النّطق الصّحيح: الاِستعمار، الاِقتصاد، الاِستثمارات، ما اسمُك، هذا ابْنُك، بحذف همزة الوصل لفظاً في أثناء الكلام، ولم نعد نسمع النّطق السّليم لهمزة الوصل في درج الكلام إلاّ نادراً ومن قبيل الصّدفة. وأسوأُُ استعمال لهمزة الوصل في درج الكلام هو نطق همزة "ال" همزة قطع، حتىّ أصبحت على ألسنة المذيعين والمذيعات محسوبةٍ من مواقع همزة القطع وفَقَدَتْ صلتها بهمزة الوصل فيقولون مثلاً: (عقد أَلمؤتمر أَلتّّعليمي أَلعربيّ دورته أَلخامسة يوم أَلأحد أَلماضي).

· الوقف على التّاء المقفَلة تاءً لا هاءً في نحو: فتاة، قناة، قُضاة، الزّكاة، مرضاة…

· إلغاء نطق التّاء المقفَلة في درج الكلام، والاكتفاء بنطق الحرف الّذي قبل التّاء المقفَلة على ألسنة المذيعين والمذيعات والمتحدّثين والمتحدّثات حتّى أهل الاختصاص في اللّغة، فالجملة: (اجتمعت اللّجنة المختصّة بالقضيّة الفلسطينيّة التّابعةُ للجامعة العربيّة اليوم بالقاهرة)، تُنطَقُ: (اجتمعت اللّجن المختص بالقضي الفلسطيني التّابع للجامع العربي اليوم بالقاهرة).

· نطق الأعداد والمعدودات باللّهجة العامّيّة الدّارجة في كلّ أنواع العدد، ولا تكاد تسمع من إذاعاتنا المسموعة والمرئيّة النّطق السّليم للأعداد، فيقولون مثلاً: اتناشر دينار بدلاً من اثني عشر ديناراً. وخمستاشر درجات بدلاً من: خمس عشرة درجة، ومَاءَة بفتح الميم بدلاً من مِئَة أو مِائة، و"ثمن البرميل من النّفط ستّ وعشرين دولار وأربعتاشر سنت" بدلاً من:" ثمن البرميل من النّفط ستّة وعشرون دولاراً وأربعة عشر سنتاً"، و"أنفقت الشّركة على الدّعاية اثنين مليون دولار" بدلا من:"أنفقت الشّركة مليونَيْ دولار" و"كان في الطائرة المنكوبة ميتَيْن وسبعَ وستّين راكب" بدلاً من:" كان في الطّائرة المنكوبة مئتان وسبعةٌ وستّون راكباً".

·
إلغاء الإعراب من أواخر الكلمات ونطقها بالسّكون في درج الكلام، ولم يَسْلَمْ من هذه الآفة حتّى بعض كبار الأدباء والعلماء والصّحافيّين ومن هم على رأس مؤسّسات لغويّة متَخصّصة. أمّا في الإذاعتين المسموعة والمرئية فإنّ الوقف على أواخر الكلمات المتّصلة هو السّائد، ولا يكاد يظهر الإعراب على أواخر الكلمات إلاّ قليلاً.

· أداء الكلام المكتوب بالفصحى بطريقة اللّهجة العامّيّة وبنبرات الحديث الدّارج، وخاصّة في برامج قراءة ما يرد في الصّحف اليوميّة، وبذلك تنـزل الفصحى إلى مستوى العامّيّة، ولا يحدث العكس وهو أن ترقى العامّيّة إلى مستوى الفصحى.

· غلبة اللّهجات العامّية المحلّيّة على الفصحى في معظم إذاعاتنا المسموعة والمرئيّة، حتّى أصبح نصيب الفصحى في هذه الإذاعات قليلاً جدّاً.

· طغيان الكلمات الأجنبيّة الّتي لا تدعو إليها ضرورة، والّتي لها مقابلٌ عربيّ أخفّ لفظاً، وأيسر نطقاً، وأعمق معنىً، وأدنى إلى وجدان المستمع. وقد امتدّت هذه الآفة إلى عناوين البرامج المرئيّة، ويحضرني من ذلك العناوين : كليك، كلينِكْ، فلاش، ستوب، إيتيلية، ميوزيكا، أرابيسك، مانشيت، بل إنّ فضائيّة عربيّة تنطلق من بلد عربيّ، ولغتُها عربيّة، وموجّهةٌ إلى العرب، تحمل اسماً أجنبيًّا، وفضائيّات عربيّة عديدة تنطق بالعربيّة، وموجَّهة إلى العرب، تتّخذ أسماءها من أحرف لاتينيّة، كأنّ العربيّة قد عقمت عن ولادة الأسماء والعناوين، ولكنّها عقدة (الخواجة) مازالت تتحكّم في نفوسنا، وتستعمرعقولنا وقلوبنا، وتجرّنا إلى التّبعيّة الذّليلة لكلّ ما هو غربيّ. ومن المضحك المبكي أنّ بعض الفضائيّات العربيّة تكتُب كلمات عربيّة بطريقة كتابة الحروف اللاّتينيّة، وهذا منتهى الاستهتار باللّغة العربيّة وخطوطها الجميلة.

· الخطأ في ضبط كثير من الكلمات، كقولهم : لُجْنة بدلاً من "لَجْنة"، وثَكَنَة بدلاً من ثُكْنَة والْغِيرَة بدلاً من الْغَيْرَة، والْحِيرَة بدلاً من الْحَيْرَة، والْغِدَاء بدلاً من الْغَداء، وخُطبة المرأة للزّواج بدلاً من: خِطْبة، والفُراق بدلاً من : الفِراق، وبُناءً عليه بدلاً من: بِناءً عليه، وتِكْرار وتِجْوال وتِحنان، بدلاً من: تَكرار وتَجوْال وتَحْنان … إلخ.

· الخطأ في نطق الأعلام، وكقولهم : عبد المجِيد، وعِبيد، وسِليِمان، وحِسين، والشِّريف، وعصمان، وسِليم، وسْكينَة، وزْبيدَة…

· الخطأ في ضبط عَيْن الفعل الثّلاثي ماضيه ومضارعه وأمره، والجهل بالأبواب الصّرفيّة السّتّة للثّلاثيّ، فيقولون في الماضي مثلا: ثَبُتَ بدلا من ثَبَت، وحَصُل بدلاً من حَصَل، وفَشَلَ بدلاً من فَشِل، وحَرِصَ بدلاً من حَرَص، وغَرَق بدلاً من غَرِق، وبَطُل مفعوله، بدلاً من بَطَل، وصَعَد بدلاً من صَعِد، ورَئسَ بدلاً من رَأَس، وبَرَأَ من المرض بدلاً من بَرِئ. ويقولون في المضارع مثلا: يأمَل بدلاً من يأمُل، ويَحْرَص بدلاً من يَحْرِص، ويَلِفّ بدلاً من يَلُفّ، ويَمْلُك بدلاً من يَمْلِك، ويهرَب بدلاً من يَهْرُب، وَيهْوِي بمعنى يحبّ بدلاً من يَهْوَى، ويَنْعِي بدلاً من يَنْعىَ، ويَرْشِيه بدلاً من يَرْشُوه، ولا يَحُلّ أن تغتاب بدلاً من لا يَحِلّ. ومن أمثلة الأمر: اكْسَبْ بدلاً من اكْسِبْ، لا تَلْمِسْ بدلاً من لا تَلْمَسْ، انْبُذِ العنف بدلاً انْبِذِ العنف، واعْمِلْ بدلا من اعْمَلْ… .

· الخطأ في ضبط حرف المضارعة، وعدم التّمييز فيه بين الثّلاثيّ والرّباعيّ، كقولهم: يُحيك مؤامرة بدلاً من يَحيك، ويَخِلّ بالتّوازن بدلاَ من يُخلّ، ويُنْشِد السّلام بدلاً من يَنْشُد، ومجلس الأمن يَدين العدوان بدلاً من يُدين، وإسرائيل تُشِنُّها حرباً بدلا تَشُنُّها، ويُلْفِت النّظر بدلاً من يَلْفِت، ولن يَفْلُتَ من العقاب بدلاً من ولن يُفْلِتَ، ولا يُثنيه عن عزمه شئٌٌ بدلاً من يَثْنِيه، وأَهيبُ بك بدلاً من أُهيب، ويَفيق بدلا من يُفيقُ، وهذا المرض يَعْدِي بدلاً من يُعْدي … إلخ.. .

· سوء الإلقاء، وعدم انسجام طريقة الأداء الصّوتيّ مع مفهوم الكلام، فقد تسمع من المذيع أو المذيعة نَبْرَةً للصّوت تدلّ على انتهاء الكلام وأنّ ما يأتي بعده كلام ٌ مستأنَف، ثمّ تفاجأ من خلال السّياق بأنّ الكلام متّصل بما بعده وممتدّ إلى غيره، أو تسمع نبرةً تدلّ على تواصل الكلام وامتداده، ثمّ تفاجأ بأنّ الكلام قد انتهى، وما جاء بعده استئناف. وقد تسمع صيغة استفهام تؤدَّي بنبرة إخبار، أو صيغة إخبار تؤدَّي بنبرة استفهام، أو تسمع كلاماً يفيد الأسى والتّحسّر والألم يؤدَّي بصوت مرتفع فيه حماسة تُشبه حماسة الخطيب، أو تسمع كلاماً فيه معنى العزّة والكرامة والاعتداد بالشّـخصيّة يقوله المذيع أو المذيعة بصوت بارد لا يحمل شيئاً من تأثير الكلام أو إيحاءاته،

· الخطأ في الاشتقاق، كقولهم: مُشين بدلاً من شائن، ومقفول بدلاً من مُقْفَل، ومُعاب بدلاً من مَعيب، ومُلام بدلاً من ملوم، ومبروك بدلاً من مبارَك، والعاطي بدلاً من المُعْطي، ومَعْفِيّ من الضّرائب بدلاً من مُعْفىً، ومَلْغِيّ بدلاً من مُلْغىً، والقاسم بالله بدلاً من المقْسم، والمُلْفِت للنّظر بدلا من اللاّفِت… إلخ

· هذه نماذج وأمثلة محدودة لمظاهر الضّعف اللّغويّ في وسائلنا المكتوبة والمسموعة، ولم نأت إلاّ بأقلّ القليل منها، ولو أحصينا كلّ الجنايات الّتي تُرتَكب في حقّ لغتنا العربيّة من خلال تلك الوسائل، لملأنا بذلك مجلّداً ضخماً.

جويرية 02-11-2016 10:52 AM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
البسملة :
=============

https://scontent-kul1-1.xx.fbcdn.net...b5&oe=576E9E0A

بعد النظر 02-11-2016 03:24 PM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
بارك الله بك أختي جويرية على هذا الموضوع القيم وجعله في ميزان حسناتك
اللغة العربية لغة راقية تعد افصح اللغات وأغناها و يكفيها فخرا انها لغة القران الكريم و لغة أهل الجنة

جويرية 02-11-2016 07:23 PM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
نعم صحيح أختي بعد النظر بارك الله بك اللغة العربية بحر في أحشائه الدرُّ كامن كما وصفها حافظ إبراهيم:


وَسِعْتُ كِتَابَ اللهِ لَفْظًا وَغَايَةً

وَمَا ضِقْتُ عَنْ آيٍ بِهِ وَعِظَاتِ


فَكَيْفَ أَضِيقُ اليَوْمَ عَنْ وَصْفِ آلَةٍ

وَتَنْسِيقِ أَسْمَاءٍ لَمُخْتَرَعَاتِ؟!


أَنَا الْبَحْرُ فِي أَحْشَائِهِ الدُّرُّ كَامِنٌ

فَهَلْ سَاءَلُوا الغَوَّاصَ عَنْ صَدَفَاتِي؟

جويرية 02-11-2016 07:27 PM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺍﻹﻋﺮﺍﺏ
.................................................. .......

- ﻗﺒﻞ ﺍﻹﻋﺮﺍﺏ .. ﺍﻓﻬﻢ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ .
- ﺍﺷﺮﺡ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻟﻨﻔﺴﻚ ﺑﻠﻬﺠﺘﻚ ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﺔ، ﻟﺘﻔﻬﻤﻬﺎ ﺟﻴﺪًﺍ .
- ﻻ ﺗﺒﺪﺃ ﻓﻲ ﺍﻹﻋﺮﺍﺏ .. ﻗﺒﻞ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﻮﻉ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﺍﺳﻤﻴﺔ ﺃﻭ ﻓﻌﻠﻴﺔ .
- ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﺳﻤﻴﺔ، ﺣﺪﺩ ﺭﻛﻨﻴﻬﺎ : ﺍﻟﻤﺒﺘﺪﺃ، ﻭﺍﻟﺨﺒﺮ ( ﻣﺎ ﻳﺨﺒﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺒﺘﺪﺃ ) .
- ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻌﻠﻴﺔ، ﺣﺪﺩ ﺭﻛﻨﻴﻬﺎ : ﺍﻟﻔﻌﻞ، ﻭﺍﻟﻔﺎﻋﻞ .
- ﻟﻜﻞ ﻓﻌﻞ ﻓﺎﻋﻞ، ﺣﺘﻰ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺿﻤﻴﺮًﺍ ﻣﺴﺘﺘﺮًﺍ .
- ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻣﺘﻌﺪﻳًﺎ .. ﺍﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻔﻌﻮﻝ ﺑﻪ .
- ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻣﺘﻌﺪﻳًﺎ ﻟﻤﻔﻌﻮﻟﻴﻦ، ﺣﺪﺩﻫﻤﺎ .
- ﺇﺫﺍ ﺭﺃﻳﺖ ( ﻛﺎﻥ ) ﺃﻭ ﺃﺧﻮﺍﺗﻬﺎ، ﺃﻭ ( ﺇﻥ ) ﺃﻭ ﺃﺧﻮﺍﺗﻬﺎ .. ﻓﺎﻟﻤﺒﺘﺪﺃ ﺍﺳﻤﻬﺎ، ﻭﺍﻟﺨﺒﺮ ﺧﺒﺮﻫﺎ .
- ﺷﺒﻪ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ( ﺟﺎﺭ ﻭﻣﺠﺮﻭﺭ ﺃﻭ ﻇﺮﻑ ) ﺇﺫﺍ ﺗﻘﺪّﻡ .. ﺃﺧّﺮﻩ .
- ﺍﺭﺳﻢ ﺑﻘﻠﻤﻚ ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ ﻓﻲ ﻭﺭﻗﺔ ﻣﺴﻮﺩﺓ ﺟﺪﻭﻟًﺎ، ﺍﺳﺘﺤﻀﺮ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﺗﺬﻛﺮ
ﻣﻦ ﺃﺑﻮﺍﺏ ﺍﻹﻋﺮﺍﺏ : ( ﻣﺮﻓﻮﻋﺎﺕ، ﻭﻣﻨﺼﻮﺑﺎﺕ، ﻭﻣﺠﺮﻭﺭﺍﺕ، ﻭﻣﺠﺰﻭﻡ ﻭﺗﻮﺍﺑﻊ ) .
- ﻓﻜّﺮ ﻧﻔﺴﻚ ﺑﻌﻼﻣﺔ ﺗﻤﻴّﺰ ﻟﻚ ﻛﻞ ﻣُﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻤُﻌﺮﺑﺎﺕ .
- ﻋﻼﻣﺔ ﺍﻟﺮﻓﻊ ﺍﻟﻀﻤﺔ ﺃﻭ ﻣﺎ ﻳﻨﻮﺏ ﻋﻨﻬﺎ ( ﺍﻟﻮﺍﻭ، ﺍﻷﻟﻒ، ﺛﺒﻮﺕ ﺍﻟﻨﻮﻥ ) .
- ﻋﻼﻣﺔ ﺍﻟﻨﺼﺐ ﺍﻟﻔﺘﺤﺔ ﺃﻭ ﻣﺎ ﻳﻨﻮﺏ ﻋﻨﻬﺎ ( ﺍﻟﻴﺎﺀ، ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ، ﺍﻷﻟﻒ، ﺣﺬﻑ ﺍﻟﻨﻮﻥ ) .
- ﻋﻼﻣﺔ ﺍﻟﺠﺮ ﺍﻟﻜﺴﺮﺓ ﺃﻭ ﻣﺎ ﻳﻨﻮﺏ ﻋﻨﻬﺎ ( ﺍﻟﻴﺎﺀ، ﺍﻟﻔﺘﺤﺔ ) .
- ﺗﺬﻛﺮ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻮﺍﻋﺪ، وﺍﻧﺲَ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﺨﺮﺍﻓﻴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﺮﻋﺔ ( ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺠﺎﺭ ﻭﺍﻟﻤﺠﺮﻭﺭ : ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ ! )
- ﺍﻟﻤﻀﺎﻑ ﻭﺍﻟﻤﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ - ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﻟﺐ - ﻳﻜﻮﻥ ﺷﻴﺌًﺎ ﺗﺎﺑﻌًﺎ ﻟﺸﻲﺀ، ( ﻛﺘﺎﺏ ﻣﺤﻤﻮﺩ، ﺍﻣﺘﺤﺎﻥ ﻋﺮﺑﻲ، ﻗﺼﻴﺪﺓُ ﺷﻌﺮٍ ....ﺍﻟﺦ ) .
- ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺇﺫﺍ ﺍﺗﺼﻞ ﺑﺎﺳﻢ .. ﻛﺎﻥ ﻣﺒﻨﻴًّﺎ ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺟﺮ ﻣﻀﺎﻑ ﺇﻟﻴﻪ .
- ﻭﺇﺫﺍ ﺍﺗﺼﻞ ﺑﻔﻌﻞ .. ﻛﺎﻥ ﻓﺎﻋﻠًﺎ ﺃﻭ ﻣﻔﻌﻮﻟًﺎ ﺑﻪ، ﻭﻓﻖ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ .

جويرية 02-11-2016 08:02 PM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.n...edc0769572ebfd

https://scontent-kul1-1.xx.fbcdn.net...c4&oe=57233303

https://scontent-kul1-1.xx.fbcdn.net...3f&oe=576CCEB7

أبـو محمد 02-11-2016 10:57 PM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أختنا الكريمة جويرية

جعل الله موضوعك هذا في ميزان حسناتك إن شاء الله

وفقنا الله جميعا لخير ما يحب ويرضى

جويرية 02-12-2016 12:01 AM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
اللهم آمين، بارك الله بك أخي أبو محمد

* * * *

رسالة إلى من يجد صعوبة في التفريق بين الظاء والضاد

متى تكتب حرف (ض)
ومتى تكتب حرف (ظ) ؟

كثيراً مايقع البعض في الخطأ...
فلا يميزون بين الظاء والضاد أثناء الكتابة ...
فيخرج النص بطريقة مشوهة ؛؛

يقول الكاتب:

وجدت كتاباً لأحد العلماء وهو ابن الحداد المهدوي ، وقد أعجبت بفكرة صاحبه ، وحسن جمعه . وفكرة الكتاب:
أن صاحبه قد أثبت أن في اللغة العربية ثلاثاً وتسعين كلمة تكتب بحرف (الظاء) وما سواها فيكتب بحرف (الضاد) …
وقد وجدت أن منها الغريب غير المستعمل ، فنقيتها وصفيتها ، واخترت أشهرها وما هو متداول اليوم فوجدتها اثنتين وثلاثين كلمة ( 32 كلمة) تحوي (الظاء)(ظ) وما عداها (الضاد)(ض) … وتسلم بعدها من الخطأ إن شاء الله

1 ـ ـالحَظّ: بمعنى النصيب .
2-الحِفْظُ: وهو ضد النسيان .
3-الحَظْرُ: وهو المنع .
4- الحَظْوَةُ: وهي الرفعة .
5- الظلم .
6- الظليم: وهو ذكر النعام .
7-الظبي : وهو الغزال .
8- الظبة: وهي طرف السيف .
9- الظعن: وهو السفر بالنساء .
10-الظرف.
11-الظريف .
12- الظَّنُّ .
13- الظِّلُّ .
14-الظفر : وهو ضد الخيبة .
15- الظهر.
16- الظمأ .
17-الكظم : وهو كتم الحزن .
18-اللحظ : وهو النظر.
19-اللفظ .
20- النّظْمُ .
21-النظافة .
22- النظَر.
23- العظم.
24- العظيم.
25- العَظَل : وهو الشدة ، من قولهم : أمر معظل .
26- الغيظ : أعني الحنق .
27- الفظاظة : وهي القسوة .
28 -الفظاعة : من الأمر الفظيع ، وهو الشنيع .
29 - التقريظ : مدح الحي بالشعر .
30- المواظبة.
31 - الوظيفة.
32- اليقظة : ضد النوم .
33 - الظلام.

(منقول

===========

https://scontent-kul1-1.xx.fbcdn.net...f9&oe=57389F11

جويرية 02-12-2016 11:15 PM

رد: فوائد وقواعد في اللغة العربية
 
كيف نميز بين التاء المربوطة (ـــة) والهاء المربوطة (ـــه


أهمية التمييز بين (ـــة) و (ـــه) وأثر ذلك في تغيرّ المعنى:

1- تغير المعنى من حق إلى باطل.
مثال: فيما يتعلق بالله ، عبدالله البعض يكتبها: عبداللة !
وهذا خطأ فاحش عقيم سقيم وبه يتحول المعنى إلى ضده تماما، وإن كان كاتبه لا يقصد لكن لابد من مراعاة وتعلم ما يرفع به عن نفسه الخلل.

2- انتقال الاسم إلى فعل أو العكس.
مثال: رماة جمع رامي وهي اسم، فإذا كتبت بالهاء رماه صارت فعلا وتحولت التاء المربوطة إلى ضمير غائب!.
مثال: كتبه فعْل من كتب والضمير (ـــه) اسم في محل نصب مفعول به، فإذا كتبناها كتبة تحول الفعل إلى اسم مفرد !.



تعريف التاء المربوطة (ـــة): هي التي تلفظ هاء عند الوقف وتاء عند الوصل.
تعريف الهاء المربوطة (ـــه): هي التي تلفظ هاءً وصلا ووقفا.

تنبيه: العبرة في الكتابة هي مراعاة النطق حال الوصل.

مثال: مكة المكرمة إذا وقفت على كل مفردة ستنطقها هاء لكن في الكتابة العبرة بما تنطقه حال الوصل.
فلا يصح أن تكتبها: مكه المكرمه !. وما أكثر أخطائنا في هذا المجال.

وطبعا هناك قواعد تأصيلية للتفريق بين التاء المربوطة (ـــة) والهاء المربوطة (ـــه) . لكن سنكتفي بعرض قاعدة عامة يسيرة للتفريق بينهما.

قاعدة يسيرة في التفريق بين التاء المربوطة (ـــة) والهاء المربوطة (ـــه) .

إذا واجهتك كلمة تريد كتابتها, آخرها (ـــة) أو (ـــه) وتحيّرت كيف تكتبها، قم بما يأتي:

ضع تنوينًا للكلمة أو أوصلها بما بعدها.

فإن نطقتها تاءً، وتم معنى الكلمة فاكتبها (ـــة) ،
وإن نطقتها هاءً، وتم معنى الكلمة فاكتبها (ـــه).

مثال: كلمة ( مدينة )

ضع تنوين ضم وانطقها ...( مدينةٌ .. تنطق هكذا (مدينتون) >>>>> نطقت تاء و تم المعنى فنكتبها مدينة وليس مدينه!.
أو بوصلها بكلمة بعدها فنقول: مدينة القدس، تلحظ أنك نطقتها تاءً.

مثال: كلمة ( جباه ) جمع جبهة

بتنوينها ... (جباهٌ ) تنطق هكذا ( جباهون) >>>>> نطقت هاء و تم المعنى فنكتبها جباه وليس جباة!.

أو بوصلها بما بعدها فنقول: جباه الساجدين، تلحظ أنك نطقتها هاءً.


الساعة الآن 07:31 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.