منتديات الملاحم و الفتن

منتديات الملاحم و الفتن (http://alfetn.com/vb3/index.php)
-   القسم الرمضاني (http://alfetn.com/vb3/forumdisplay.php?f=36)
-   -   عمل الخير في شهر رمضان (http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=98317)

ياسمينة الشام 05-15-2019 02:18 PM

عمل الخير في شهر رمضان
 
رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري يأتي بعد شهر شعبان، وهو شهر الصوم عند المسلمين، حيث يمتنعون فيه عن الطعام والشراب والجماع من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، وهو اسم مشتق من كلمة رمض أيّ شدّة الحرّ ويعود سبب تسميته بهذا الاسم إلى الوقت الذي جاء فيه أيام الجاهلية حيث كان شديد الحر، فيه فضل وثواب عظيم فهو ركن من أركان الإسلام، تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق أبواب النار وتكون الفرصة أمام المسلم كبيرة للتقرب من الله - عز وجل - بالعبادات والطاعات والدعاء والصلوات والإستغفار والبعد عن الآثام والمعاصي وكسب الحسنات ودرء السيئات، وهو شهر الصبر والتحمل والشعور بالفقراء والمحتاجين، وشهر الجود والكرم والإحسان والخير والبركة.

وعندما يقوم المسلم بفعل الخير، لا بدّ أن يكون هذا العمل خالصاً لوجه الله تعالى، فقد وعد الله -تعالى- عباده بالثواب في الدنيا والآخرة، أما إن كان المقصد من هذه الأعمال الدنيا فقط، فليس لصاحبها النفع، وإنّما الخسارة، قال الله تعالى: (مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ)، ومن فضل الله على عباده ورحمته بهم أن جعل الثواب والنفع في الدنيا، لكنه جعل القصد الأساسي من الفعل الآخرة، فيبارك الله في أموال من يخلص العمل لوجهه، ويبعده عن الآفات وشرورها، ويكون عند الله من المحسنين، وأفعال العباد سواء كانت خيراً أو شراً كلها من خلق الله وإيجاده، فهو الذي خلق كل شيء، فخلق الإنسان وأفعاله، وكل ما يقوم به الإنسان واقع تحت مشيئة الله تعالى، ولكن الله لا يحب لعباده الكفر والمعصية، وإنما يبغضه وينهى عنه، وكل شيء خلقه الله كان لحكمة مقصودة منه، وأفضل الناس من يحب ما يحبه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ويفعله، ويأمر الناس به.



( أحمد ) 05-16-2019 05:39 AM

رد: عمل الخير في شهر رمضان
 
ان تقوم الليل وتصوم النهار

سراقة 05-21-2019 12:17 PM

رد: عمل الخير في شهر رمضان
 
رمضان شهر أختصه الله بفضائل عظيمة ومكارم جليلة، فهو كنز المتقيين، ومطية السالكين، قال المولى عز وجل: (( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ )).
شهر أختصه الله بتنزل الرحمات والبركات من رب الأرض والسماوات، يقول النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم: (( أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ، فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ )). ولهذا ندعوا الاخوة الى الاكثار من عمل الخيرات في هذا الشهر و الابتعاد عن كل ما يفسد الصوم من غلو وتنطع سواء في العبادات او العادات


الساعة الآن 04:46 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.